• ×

03:14 مساءً , الأربعاء 28 يونيو 2017

قائمة

الباخرة "دهب" و"الرخيص بي رخصتو"..منع من النشر بصحيفى الصيحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أمس الأول قام وزير النقل أحمد بابكر نهار بانزال العلم المصري من سارية الباخرة "دهب" ورفع العلم السوداني عليها، ودشنها رئيس الجمهورية للعمل كأول باخرة تنضم إلى إسطول نقل الركاب بعد ربع قرن من الزمان.
لا أود هنا ان اتحدث عن حال الخطوط البحرية في السودان وكيف كانت عند مجئ الإنقاذ، وما آلت اليه الآن رغم إن ذلك حديث ذو أبعاد متشابكة، ولكن أود أن أخصص هذه المساحة للباخرة دهب نفسها.
في مطلع مايو من العام 2013م وقعت الخطوط البحرية السودانية عقدا لشراء باخرة جديدة، اسمها "دهب" لتعمل في نقل الركاب بين الموانئ السودانية والسعودية، وتسهم في نقل الحجاج والمعتمرين والمغتربين. ومن هنا يتضح ان الباخرة ظلت تعمل لعامين ضمن الاسطول المتهالك ولم يتم تدشينها بالامس ومن حقنا ان نتسائل هنا لماذا ظلت الباخرة ترفع علم مصر لعامين بعد شرائها ولماذا تم تدشينها امس الاول فقط وكان من باب اولى يتم ذلك فور تسلمها فى العام 2013م
"دهب" تم شراؤها من مصر بمبلغ 7,6 مليون دولار فقط، على الرغم من ان شراء باخرة ركاب جديدة حمولة حوالى الف راكب و 250 متر طولى للعربات تكلف حوالى 45 مليون دولار وان كانت مستعملة بنفس المواصفات وعمرها عشرة سنوات قد تبلغ تكلفتها 20 مليون دولار ومن هنا يتضح ان سعر الباخرة يوضح بعض عيوبها خاصة وان البيع تم بالطريق الايجارية، فقط نأمل ان لا ينطبق علينا المثل السودانى "الرخيص بي رخصتو.. يضوقك مغستو"
"دهب" تمّ بناؤها عام 1987م، لصالح الخطوط المصرية اي ان عمرها الان 28 عاما وان مصر تخلصت من الباخرة بعد ان هرمت ولكن عندنا لاغرابة ابدا خاصة ان علمنا أن بواخرنا، "النيل الأزرق"، و"دارفور"، تم تصنيعهما في 1979 وظلتا تعملان بلا صيانة أو حوض جاف أو هيئة تصنيف محترمة حتى الان.
والان اليكم السبب الرئيسي الذى دفع مصر لبيع الباخرة وهو ان دهب قبل سنوات من بيعها وعندما كانت راسية بالمخطاف صدمتها باخرة حاويات كبيرة تتبع لشركة "ميرسك" في موخرتها وتم تعويض الخطوط المصرية عن الحادث فتم التخلص من الباخرة خوفا من الاثر بعيد المدى، على الرغم من ان بعض الخبراء في عالم البحار لا يرون في امر الحادث مايعيب طالما أن الباخرة قد أدخلت للحوض الجاف بعد الحادث وأجريت لها الصيانة اللازمة.
الباخرة دهب سادتى ليست بالباخرة التى يمكن ان تكون اضافة او بداية جديدة لاسطول بحرى سودانى يجوب البحار خاصة اذا علمنا ان الباخرة ادخلت للصيانة ثلاث مرات خلال العامين اللذين عملت فيهما بين سواكن وجدة فى رحلات قصيرة جدا. في ظل ارتفاع معدل الفقد في الأرواح في العام جراء حوادث الغرق فى البحار بسبب السفن التي لا تكون مطابقة للمعايير ووصوله الى 1000 روح سنوياً تقريبا
بالفعل نحن نمد ارجلنا بقدر لحافنا القصير ونعمل على تجاوز بعض الصغائر هنا وهناك فى المواصفات بسبب قلة ذات اليد ولكن عندما يتعلق الامر بارواح المواطنين يجب التشدد فى شراء سلع ذات مواصفات جيدة وان كان سعرها مرتفعا لكى لا نكون كمن يشترى الموت بايديه.
tojomm2000@hotmail.com

بواسطة : admin
 0  0  975