• ×

12:47 مساءً , الإثنين 23 أكتوبر 2017

قائمة

عــانــد للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عــانــد
للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي






إن أخـلـفت حـسـناء وعـدا ... وتــدلــلـت تــــزداد صــــدا
وتــــظــــن أن تــعــلــقـي ... وهْــمٌ و أن الـبـعد أجــدى
فـلـطـالـمـا أهـــــد يــتـهـا ... شــعــراً و مـوسـيـقا ووردا
ولــطـالـمـا كـــانــت لــنــا ... مـن عـزة , لـيلى وسعدى
أجــلــو مـحـاسـنـها و أُضـ ... ـفــي مـن بـديع الـقول ودا
وأذوب غــــيــــر مـــكــابــر ... شــوقــاً وتـحـنـاناً ووجـــدا
يـــا ظـلـمـها مـــاذا جــرى ... جـــزراً سـعـيت بـنـا ومــدا
لــمــا عــلـمـتَ بــشـاعـر ... يـرعـى لـها حـسناً وعـهدا
عــشـق الـجـمـال مـنـمقاً ... شـعـرَ الـهـوى روحــاً وقـدا
مـــدح الـعـيـون وسـحـرها ... وأبـــان كـيـف أحــب خــدا
فـــي صـــدره كـــل الـوفـا ... ء فــمــا يُــبـدّل مـسـتـبدا
تــنــسـى بــــأن يــراعــه ... إن سـال حين رضاه شهدا
كـــان الـحـسـام إذا جــفـا ... وعـلـى الـرقـاب أقـام حـدا
فـسـعـى إلــيـه الـراشـدو ... ن تـقـاتـهم ذمـــاً وحــقـدا
ركــب الـصـعاب ولم يـزل ... بـحـزيـزهـا تـلاً ووهــــدا
لـــم يــخـش إلا الله فـــي ... ســـر وفــي فـعـل تـبـدّى
وإذا الــــزمان يـــعــضــه ... لــعـق الــمـرارة مـسـتعدا
وتـــراه بـيـن الـنـاس مــن ... صـلـف ومــن عــزم أشــدا
حـــتــى يُــخــال بـنـعـمـة ... والــحـظ جــاد لــه وأنــدى
ظـــــل الـــزمــان لـغـيـرنـا ... شــكــوى ولــلأحـرار نـــدا
الــصــابــريــن لــــشــــدة ... والـبـارزيـن لــمـن تــعـدى
الـــراكــعــيــن لـــربـــهــم ... والـواهـبين الـنـفس جـندا
إن تـسـألي حـسـناء عـنـ ... ـي قـد قـبرت الـجبن لـحدا
وإذا أردت حـــقــيــقــتــي ... فـالـيأس ولّــد فــي زهــدا
أقــسـمـت غــيـر مـنـافـق ... ألا أبـــيــع الــقــول ضــــدا
وأعــانــدنّ فــمــا الــرضــا ... يُـجـدي ولا الـغايات تُـهدى
عـــمْــر الأبــــي طــويـلـه ... هــو مــا تـقـدم أو تـحـدى
مــــا بــــات قـــط بـقـهـره ... لــطـم الــخـدود ولاذ بـعـدا
مــــا عــــاش مــنـزويـاً إذا ... الإقـــدام ألـيـق أن يُـشـدا
قـــــدر ابـــــن آدم إنـــمــا ... عــمــر ومــقــدار تــصـدى
فــاتـرك هــواجـس راجــب ... فـلـعل بـعد الـيأس سـعدا
إن مـــــات مـــنــا قـــائــد ... بـــرز الـجـديـد وكـــان وِردا
يـحـتـار يُــدهـش حــاسـد ... لــمـا رأى عــزمـاً ورشـــدا
لا يــشــمـتـنّ جــبــانـهـم ... إن لــم يـجـد ردعــاً وزنــدا
ومـــن الـبـصـيرة أن تــفـكـ ... ـر دون تــفــريــط مُـــجـــدّا
ومــــن الـعـيـوب جـلـيـلها ... أن لـو نـظرت الشهم وغدا
ومــــن الـغـبـاء بـــأن تــنـا ... دي مـن يسوق الحيف ردا
ســنــن الــحـيـاة وخــبـرة ... لا شـــك لـلـنجباء أهــدى
مـــن عـــاش قـرنـاً كـامـلاً ... سـئـم الـحـياة بـهـا تـردّى
مـــن مـــات غــض إهـابـه ... صـحب الـهموم لـما يُـؤدى
عـجـبٌ حـيـاة الـمـرء فــي ... مُــــرٍّ يــمــد يــديــه مَـــدا
ويــظــل رهــــن إســارهـا ... رُغــم الـقساوة ظـن رفـدا
أمـــــل لــعـمـري كــــاذب ... هـيـهـات مـايـهديه مـجـدا
غـــامر وعـــاند ربمـا ... رمــزاً غــدوت وصـرت فـردا
ضــاقــت عـلـيـنـا أرضــنــا ... والـسـيف أودعـنـاه غـمـدا
وتــــرى جــبــاه فــــوارس ... قــــد مُــرّغــت طـيـنـاً وإدّا
نــرتـاح فـــي نــوم عـمـيـ ... ـق لا نـــقــاوم مــسـتـبـدا
فــمـتـى يــعــود ربــاطـنـا ... ومـتـى الـمزاح يـصير جِـدا
وأعــــود أنــظـم لـلـجـميـ ... ـل مـن الأمـور أُعـيد سـردا
مــا زلـت شـاعرها الـكبيـ ... ـر وبــعـد لا أنــفـك حــمـدا
فــلــعــل لــيــثــاً لاويــــــاً ... ولـعـل خـلف الـليث أُسْـدا
ولــعــل هـــرون الــرشـيـ ... ـد بنى لعطشى القوم وِرْدا

بواسطة : admin
 0  0  8509