• ×

08:15 صباحًا , الأحد 20 أغسطس 2017

قائمة

كيف ستدمر القاعدة نظام الانقاذ ؟‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيف ستدمر القاعدة نظام الانقاذ ؟‎

tharwat20042004 tharwat20042004

11:55 AM (8 hours ago)




كيف ستدمر القاعدة نظام الانقاذ ؟

الحلقة الثانية ( 2- 2 )

ثروت قاسم

Tharwat20042004@gmail.com



1- أسئلة حيرى ؟

انت أدرى ، يا حبيب ، بالرباطة الامريكان ، ولكن فهامة جاهين لم تعطني ردا على بعض التساؤلات ، ومنها ثلاث :


واحد :


+ السودان على القائمة الامريكية للدول الداعمة للارهاب وكوريا الشمالية ليست على القائمة ، مع انها تهدد كاليفورنيا بصواريخها النووية العابرة للقارات ، ويفكر ترامب في شن حرب عليها ؟

تفسيري ان السودان وقت وضعه على القائمة كان متهماً بدعم حماس التي تهدد امن اسرائيل ، وبالتالي فهي ارهابية ، وكذلك من يدعمها : السودان وايران وسوريا ... الدول الثلاث على قائمة الارهاب الامريكية .


فما هو تفسيرك يا حبيب ؟


اتنين :


+ صرفت امريكا في عدوانها على عراق صدام حوالي 7 تريليون و300 مليار دولار بتهمة وجود اسلحة دمار شامل فيها ، تاكد لاحقاً انها كضبة قدر الضربة خجل منها كولين باول .


في المقابل ، لا تعتدي امريكا على كوريا الشمالية ، التي تاكد وجود صواريخ نووية فيها تصل الى كاليفورنيا .


تفسيري ان عراق صدام كان يدعم عوائل شهداء فلسطين ب20 الف دولار لكل عائلة ، ويشكل تهديداً لاسرائيل ، في حين لا تشكل كوريا الشمالية تهديداً لإسرائيل . تخطط امريكا حالياً لوقف دعمها المالي للسلطة الفلسطينية لانها تدعم عائلات الشهداء والمساجين في السجون الاسرائيلية .


فما هو تفسيرك يا حبيب ؟


تلاتة :


تشيطن امريكا ايران لانها الدولة الوحيدة التي تدعم ، فعلاً ، القضية الفلسطينية ، وبالتالي تشكل تهديداً لإسرائيل . كما تشيطن امريكا حماس وحزب الله لنفس السبب .


ولكن لماذا تشيطن الجامعة العربية حزب الله وتضعه على قائمتها الارهابية ، وكذلك حماس لبعض الوقت وإيران ؟


تفسيري ان ايران وحزب الله وحماس هم ما تبقى من الداعمين للقضية الفلسطينية ، وبالتالي وجب شيطنتهم لانهم يهددون أمن إسرائيل .


فما هو تفسيرك يا حبيب ؟







2- كيف ستدمر القاعدة نظام الانقاذ ؟



أكدت المحاكم الامريكية في واشنطون ونيويورك وجود رابط عضوي وصلة وثقى بين نظام البشير وتنظيم القاعدة ، وبالتالي مسؤولية نظام البشير ، ومحاسبته على افعال تنظيم القاعدة الاجرامية .



نستعرض في هذه الحلقة الثانية من المقالة احكام المحاكم الامريكية في ثلاث من تفجيرات القاعدة ، كما يلي :



واحد :



تفجير القاعدة لسفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام في يوم الجمعة 7 اغسطس 1998 ، والذي حكمت المحكمة الفدرالية في واشنطون في يوم الجمعة 28 يوليو 2017 ، بمسؤولية نظام الانقاذ عن هذه التفجيرات .



اتنين :



تفجير القاعدة للمدمرة كول في عدن في يوم الخميس 12 أكتوبر 2000 ، والذي حكمت محكمة الاستئناف في نيويورك في يوم الجمعة 23 سبتمبر 2016 ، بمسؤولية نظام الانقاذ عن هذا التفجير .







تلاتة :



تفجيرات القاعدة في امريكا في 11 سبتمبر 2001 ، والذي اكد قانون جاستا مسؤولية الدول الداعمة للقاعدة عن هذه التفجيرات ، ومن هذه الدول حكومة الانقاذ ، كما هو مذكور في واحد واتنين اعلاه .



1- الغرامة المليارية ؟

كما ذكرنا في الحلقة الاولى من هذه المقالة ، في يوم الجمعة 28 يوليو 2017 ، أيدت محكمة الاستئناف الفدرالية الامريكية في واشنطون حكم محكمة الموضوع الولائية في واشنطون مركز كولومبيا ، وحكمت بأن تدفع حكومة السودان مبلغ 7 مليار و300 مليون دولار ، كتعويض لأسر الضحايا الامريكيين في تفجير القاعدة لسفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام فى عام 1998.

أكدت محكمة الإستئناف الفدرالية الامريكية في واشنطون وجود رابط عضوي بين نظام البشير وتنظيم القاعدة ، وبالتالي مسؤولية نظام البشير عن افعال تنظيم القاعدة ، ومنها تفجير القاعدة لسفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام فى عام 1998 .

يمثل هذا الحكم القضائي أم المحن لنظام الانقاذ ، وهو أشد خطورة على ( وجود ) النظام من المحن الامريكية الاربع الاخرى مجتمعة .

يمكن اختزال المحن الاربعة هذه في النقاط التالية :



واحد :



+ المحنة الاولى هي العقوبات الامريكية ضد نظام الانقاذ التي ربما تم رفعها نهائياً عن السودان بحلول يوم الخميس 12 اكتوبر 2017 ، وهي فول حاجات مقارنة بالغرامة المليارية .



إتنين :



+ المحتة الثانية هي استمرار وضع النظام على قائمة الدول الثلاث الداعمة للارهاب ، وهي لعبة اطفال مقارنة بالغرامة المليارية .





تلاتة :



+ المحنة الثالثة هي وضع النظام على قائمة الدول ال6 غير المسموح لمسلميها دخول امريكا ، ، وهي صفر على الشمال مقارنة بالغرامة المليارية .



اربعة :



+ المحنة الرابعة هي عدم التطبيع الامريكي مع النظام ، وعدم ارجاع السفير الامريكي للخرطوم ، وهي قطرة من برميل الغرامة المليارية . .

نعم ... تمثل الغرامة المليارية الشياطين التي إستعاذ منها البروف غندور في يوم السبت 29 يوليو 2017 .

كيف يا حبيب ؟

3- تداعيات الغرامة المليارية ؟

نذكر بعض تداعيات الغرامة المليارية على نظام الانقاذ في النقاط التالية :

اولاً :

+ الخروج من النظام الدولاري الدولي ؟

سوف تحجز المحاكم الامريكية على كل الاصول المنقولة والثابتة المملوكة لنظام الانقاذ ، وعلى كل التحويلات الانقاذية البنكية الدولارية التي تمر في العادة عبر نيو يورك .



سوف تحجز المحاكم الامريكية على ارصدة الرئيس البشير في بنوك لندن البالغة 9 مليار دولار ، وعلى ارصدة غيره من متنفذي نظام الانقاذ ، في رياح الدنيا الاربعة . سوف يفقد هؤلاء وهؤلاء اموال السحت والنهب من افواه الجوعى ومرضى الكوليرا .

فسوف يفقدونها ( ثم تكون عليهم حسرة ، ثم يغلبون ) ، والذين سرقوا وظلموا إلى جهنم يُحشرون .

سوف يضطر النظام للخروج من النظام الدولاري الدولي الذي يمر عبر نيو يورك ، والذي دخل فيه يوم 12 يناير 2017 ، عندما جمد اوباما العقوبات الامريكية ضد السودان ، وإلا فقد كل اصوله المنقولة .

بخروجه من النظام الدولاري الدولي ، سوف يعزل نظام الانقاذ نفسه بنفسه ، في تفعيل لمنطق ( سنيسره للعسرى ) ، كما شرح لنا السيد الامام .

وتبدأ وقتها مشاكله الحقيقية ، لانه سوف يضطر لسجن نفسه بنفسه في سجنه العاجي ، وتتوقف معاملاته الدولارية مع بقية دول العالم .



إذا وقف النظام على منصة العقل والمنطق ومصلحة شعبه ، فربما اكتشف ان الحل الوحيد للمشكلة سوف يكون في تغيير النظام الى نظام ديمقراطي عبر انتخابات ديمقراطية ، حتى لا يلبس النظام الديمقراطي طاقية نظام الانقاذ بتبعاتها المليارية ، ويتجنب الخروج من النظام المالي الدولي .



ولكن وللاسف يقف النظام على عتبة المصالح الشخصية للرئيس البشير وصحبه الكرام من متنفذي النظام .

امر القبض سوف يرغم الرئيس البشير لركوب الراس ، ويصير السودان منبوذاً بحكمين قضائين وليس حكما سياسياً ... في تعويضات ال 7 مليار وفي امر القبض .

ولكن المصائب لا يأتين فرادى ، كما تذكرنا الآية 126 في سورة التوبة :

أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ .



ثانياً :

+ تعويض عائلات ضحايا المدمرة كول ؟

في يوم الجمعة 23 سبتمبر 2016 ، اكدت محكمة الإستئناف في نيويورك حكمها الصادر في 23 سبتمبر 2015 ، والذي يلزم نظام البشير بدفع غرامة مقدارها 314 مليون دولار كتعويض لعائلات ضحايا المدمرة كول ، رافضة الإستئناف المقدم من حكومة الولايات المتحدة ، ونظام البشير بشطب الغرامة .

أكدت محكمة الإستئناف وجود رابط عضوي وصلة بين نظام البشير وتنظيم القاعدة ، وبالتالي مسؤولية نظام البشير في تفجير القاعدة للمدمرة الامريكية كول .

كما تعرف ، يا هذا ، ففي يوم الخميس 12 أكتوبر 2000 ، هاجم تنظيم القاعدة المدمرة كول في ميناء عدن ، مما أدى لوفاة 17 بحاراً امريكيا وجرح 39 آخرين .

أكد حكم محكمة الإستئناف في نيويورك ، الصلة السيامية بين نظام البشير وتنظيم القاعدة ، وبالتالي مسؤولية نظام البشير المباشرة عن تفجير القاعدة للمدمرة كول ؛ لأن نظام البشير يدعم ويمول القاعدة ، وتقوم القاعدة بتنفيذ اوامر نظام البشير الارهابية ، أو كما اكدت محكمة الإستئناف في نيويورك .

ثالثاً :

+ قانون جاستا ؟

في يوم الثلاثاء 17 مايو 2016 ، وافق مجلس الشيوخ الامريكي ، بالإجماع ، على قانون جاستا .

في يوم الاثنين 12 سبتمبر 2016 ، وافق مجلس النواب الامريكي ، بالاجماع ، وبدون اي اعتراض ، على مشروع قانون جاستا .

ونذكرك ، يا حبيب ، وأنت ادرى ، بأن قانون جاستا هو اسم الدلع لقانون

( العدالة ضد رعاة الارهاب )

Justice Against Sponsors of Terrorism Act ( JASTA ).

يجيز مشروع قانون جاستا ، أو قانون ( العدالة ضد رعاة الإرهاب ) لضحايا الأعمال الإرهابية التى تقع فى الولايات المتحدة الأمريكية ، ( تفجيرات ١١ سبتمبر 2001 الإرهابية مثالاً وليس حصراً ) ، أو لعائلاتهم مقاضاة حكومات أجنبية ( نظام البشير مثالاً ) ، امام المحاكم الأمريكية ، للحصول على تعويضات مالية عن الأضرار الناشئة عن هذه الأعمال الإرهابية.

تعرف يا حبيب ، إن تفجيرات 11 سبتمبر 2001 ، قد إعترف بالقيام بها تنظيم القاعدة . وتعرف ايضاَ إن المحاكم الامريكية :

+ محكمة الاستئناف في نيويورك في حكمها يوم الجمعة 23 سبتمبر 2016 ، قد أكدت مسوؤلية نظام الانقاذ عن تفجير المدمرة كول الذي قامت به القاعدة ، وألزمت حكومة السودان بدفع تعويض مقداره 314 مليون دولار لعائلات الضحايا الامريكيين في تفجير القاعدة للمدمرة كول في عدن في يوم الخميس 12 أكتوبر 2000 .

+ المحكمة الفيدرالية في واشنطون في حكمها يوم الجمعة 28يوليو 2017 ، قد أكدت مسوؤلية نظام الانقاذ عن تفجير القاعدة لسفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام في يوم الجمعة 7 اغسطس 1998 ، وألزمت حكومة السودان بدفع تعويض مقداره 7 مليار و300 مليون دولار لعائلات الضحايا الامريكيين في التفجيرين .

نعم ... قد أكدت المحاكم الامريكية بان تنظيم القاعدة ونظام البشير هما احمد وحاج احمد ؛ وإن نظام البشير مسؤول مسؤولية مباشرة عن تفجير القاعدة للمدمرة كول ولسفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام .



ولكنك ربما لا تعرف ان التعويضات المطلوبة لعائلات تفجيرات 11 سبتمبر 2001 ، التي قام بها تنظيم القاعدة ، قد تجاوزت حاجز الثلاثة ترليون دولار .

في يوم الثلاثاء اول اغسطس 2017 ، طلبت المملكة العربية السعودية ، من المحكمة الجزئية الأمريكية في نيويورك ، رفض 25 دعوى قضائية تدعي أن السعودية ساعدت في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر 2001 وتطالبها بدفع تعويضات للضحايا.

وبل نظام البشير راسه !

يبقى السؤال : لماذا ربطت المحاكم الامريكية ربطاً غليظاً بين تنظيم القاعدة ونظام البشير ، وبالتالي حملت نظام البشير المسؤولية الكاملة عن افعال تنظيم القاعدة ؟
دعنا نحاول فك رموز ومغاليق هذا اللغز في مقالة قادمة ؟

بواسطة : admin
 0  0  210