• ×

03:43 صباحًا , الخميس 21 سبتمبر 2017

قائمة

إسرائيل ليست الأفظع في معاداتها للعرب والمسلمين من بني جلدتهم ومرحباً بالتطبيع ..!!؟؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إسرائيل ليست الأفظع في معاداتها للعرب والمسلمين من بني جلدتهم ومرحباً بالتطبيع ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه

حينما تعرض –الشقيق الأكبر / عثمان ميرغني- لإعتداء بمكتبه –في الخرطوم / قبل سنوات- كتبت مقال وقلت فيه "إنه إنتقام من مناصري القضية الفلسطينية -المزعومة- لأنه كتب عن التطبيع !!" فهاتفني أساتذة كُثر –من داخل السودان وخارجه- محذرين إياي من الخوض في الموضوع بل طالبونني بألا أكتب يوماً في الخصوص.. لكنني اليوم سأخوض بسبق إصرار وترصد بعد أن بلغ بي السيل الزبى من "المزايدين بالعروبة والإسلام والمتاجرين بالقضية الفلسطينة الذين يهددون من إختلف معهم في الرأي بكتم نفسه وإتهامه بالعمالة والإرتزاق !!" أمس الأول،، ضجت المنابر الإسفيرية بتباين نشطاءها الإلكترونيين عن (حديث لمبارك المهدي –وزير الإستثمار ونائب رئيس وزراء السودان- في قناة –سودانية 24- دعا فيه للتطبيع) فسارع –أحمد بلال / وزير الإعلام- بصفته متحدثاً رسمياً بإسم السودان وقال "أن رأي الوزير شخصي ولا يعبر عن الموقف الرسمي للحكومة والبلاد ؟؟" وبعده جاء –محمد عثمان صالح / بتاع هيئة علماء السودان : البتحرم سفر الريس- ليؤكد –بطلان دعوة المهدي- متناسياً بأنه (في العام 2008م سرب موقع –ويكيليكس- برقية للسفارة الأمريكية نقلت حواراً بين –مساعد الرئيس السوداني / مصطفى عثمان إسماعيل : اْنذاك- ومسؤول شئون أفريقيا –ألبرتو فرنديز- طلب فيها المسؤول السوداني مساعدة واشنطن لتسهيل التطبيع مع إسرائيل "في حال إكتمال التطبيع مع أمريكا نفسها ؟؟" إنتهى) إذاً لا بد من الإعتراف برأي سابق للـ -القذافي- وهو "يجب أن نأتي بإسرائيل إلى جامعة الدول العربية بإسم إسراطين ونتفاوض معها علناً لأن هناك الكثير من الدول العربية والإسلامية مطبعة مع إسرائيل بالكامل ولها معها تبادل دبلوماسي وتنسيق إستخباراتي وسياسي وإقتصادي وتعاون في كافة المجالات ؟؟" ولأصحاب الإسطوانة المبحوحة "لاءات 1967م الشهيرة :- لا تفوض،، لا صلح،، لاإعتراف !!" لن أقول لهم "أهل الميت صبروا والجيران كفروا !!" ولن أسألهم "ماذا يضير إسرائيل بما نحمل في وثائقنا الثبوتية –صالح لكل الدول عدا إسرائيل- لا أدري لماذا حذفت هذه الجملة من –الجواز الإلكتروني- ؟؟" ولن أسخر من "تحرك المخابرات الأمريكية للتوأمة بين المخابرات الإسرائلية والمخابرات المصرية –الذين فاجئوا الجميع / بما في ذلك السادات- وتمت –كامب ديفيد- ؟؟" والاْن أقول "إن تطبيع دول الشرق الأوسط مع إسرائيل يسهل حل القضية الفلسطينية –إن وجدت- !!" لأن حماس التي قالت في بيانها –أمس الأول- أن المهدي "عنصري ومُحرِّض !!" لم تعلق على "رفض الحكومة السودانية –أمس الأول- طلب رئيس المكتب السياسي السابق لحماس –خالد مشعل- الإقامة الدائمة في الخرطوم !!" لأنها حماس نفسها التي بسببها "إغتصبت إسرائيل الأراضي السودانية -3 مرات- في حوادث –اليرموك بالخرطوم والقوافل بالشمالية والسوناتا ببورتسودان- !!" بذريعة أن "السودان يدعم حماس لوجستياً ؟؟" مع العلم بأن "حركة حماس تجالس إسرائيل وتتحدث معها وتحصل منها على أموال الضرائب والكهرباء و –ما خُفي أعظم- ؟؟" هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي :- زميل بيرطاني قال لي "لماذا لا تحب الفلسطينيين ؟؟" فقلت له "أنا لا أحب غير السودان،، وأحفظ لكل الشعوب –المسلمة والعربية والأفريقية- روابط بلدانهم ببلدي،، وعن فلسطين –أُناصِر القبلة الأولى- أما شعبها فلم أرى منهم غير –إضمار السوء لغيرهم- ومن زاملتهم بغربتي لم أجد منهم غير –الخبث والغدر- بشراستهم المعرفة في التكالب ضد زملاءهم لنيل رضاء مخدمهم ليضمن أطول مدة بقاء بمنصبه أو كما نسميهم –حملة الوريقة الصفراء- ؟؟" فقال لي زميلي البيرطاني "أن له زميل فلسطيني أقسم له بأنه لا يحب العرب والمسلمين ولم يسبق له أن تعامل معهم نهائياً وهو الاْن متواجد بـ -تل أبيب- للحصول على جوازها الذي دفع لأجله مهر إقترانه بيهودية لأجل الحصول على أكبر قدر من –الشناكل- !!" فقلت له "الدم بيحن لبعض !!" -Blood is eager for its source- وعلى قول جدتي :- "دقي يا مزيكا !!".

خروج :- قارئ الحصيف أستوقفتني بالأمس هذه الأخبار ولنطالعها معاُ 1/ تشاد تغلق سفارة قطر وتطرد دبلوماسييها وتتهم الدوحة بإستخدام ليبيا لدعم الإرهاب وزعزعة إستقرار أنجمينا "طروا الحديد والإبر كشكشن !!" 2/ صرح الفريق -عماد الدين مصطفى عدوي / رئيس أركان الجيش السوداني- للصحافيين الصينيين بأن المسؤولين الأمريكيين قد وجهوا الدعوة للقوات السودانية للمشاركة في مناورة النجم الساطع في مصر "يلا الفاهم فيكم يفهمني ؟؟" 3/ أبدى –وكيل وزارة الخارجية السعودية / تميم بن ماجد- شكره لـ -عبد الباسط بدوي السنوسي / سفير السودان بالرياض- عن الجهود المتميزة للسفارة لحملة وطن بلا مخالف "ما كل سفيه سفير !!" لأن (بمصر تعرض -المواطن السوداني / عثمان الأمين أبوبكر الصديق- للضيم البين،، ولم يتحرك أحد يا عبد المحمود وفرقته بسفارة السودان بالقاهرة) ولن أزيد ،، والسلام ختام.

بواسطة : admin
 0  0  421