• ×

06:15 مساءً , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

قائمة

أُهنئ أشاوس مباحث شرطة ولاية الخرطوم لإعادتهم "كليب" المئة مليون جنيه ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أُهنئ أشاوس مباحث شرطة ولاية الخرطوم لإعادتهم "كليب" المئة مليون جنيه ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه

بالله عليكم، كيف تصفون فوارق شعب –شبه الدويلة السودانية- الذين "يموت بعضهم –حد التخمة- بثراءه الفاحش والبعض الاْخر يموت بسبب –فقره المدقع- لأنه لم يجد قوت يومه ؟؟" أم كيف تصفون بأن هناك موظف سوداني بـ -البنك المركزي- له حارس غير وفي "قلت غير وفي لأننا ربطنا الوفاء بالكلاب –أعزكم الله- دون سواها !!" ورجل الطبقة الوسطى المسحوقة بأمر "الموظفين هم –الطبقة الوسطى- وبعيد عن المغالطات !!" إختار كلب ألماني من فصيلة –الولف- لحراسته ولكن اللصوص إختاروا –الحارس / غير الأمين- من مسكن مختاره الذي دفع فيه "فقط خمسة ألف دولار حوالي مئة مليون جنيه لا غير !!" ولن أسألكم عما إدخره الرجل في بيته –غير المتواضع- بـ -ضاحية سوبا- حتى لا تتهمونني بالحسد والعياذ بالله.. فتبارت كافة ضروب الإعلام المحلية والعالمية بحثاً عن –الكلب / الضجة- حتى ضبطته مباحث شرطة الخرطوم بجعبة –متخصص في سرقات النفائس والمقتنيات الثمينة- أو كما جاء ببيان –شرطة ولاية الخرطوم- الذي أتحفتنا به –الزميلة : السوداني / الغراء- قبل أن أُطالعه بمواقع -عالمية لكبرى الصحف الدولية- والسؤال "لماذا لم ينفذ ضده أي حكم أو حتى وضعه تحت المراقبة ناهيكم عن عدم إدانته مسبقاً باي جريمة لكنهم وصفونه بمتخصص سرقات ؟؟" ولن أسأل عن "كيف سُرق الكلب والمعروف أن كلاب الحراسة شرسة جداً لكل من يقترب من المنزل دعك من الإقتراب منه لأنها مدربة بعناية وإنتقاء ولم أسمع أن هناك من إقترب من كلب الحراسة غير ملاكها فقط !!" ولا أدري إن كان "قد عُرض -الكلب / ود الكلب- إلى مستشفى –بيطري فائق العناية / لأجراء فحوصات طبية شاملة- للتأكد من أنه لم يُصاب بأي مرض معدي من –سارق الكلاب- !!" لي مقال سابق عن "إستيراد مصر للـ -الفُستق والمكسرات وغذاء الحيوانات الأليفة- بمئات الملايين من الدولارات !!" فبشرتهم فيه برغد عيش –أقصد : ولا بلاش / خلونا في حالنا- واليوم أُبشر شعب السودان الأبي بـ "وصول الدولار لمائة جنيه سوداني لا غير ؟؟" كيف لا يحدث هذا "يا من يملك موظفيكم من الطبقة الوسطى ما لم يملكه ذوات الطبقات العليا في أرقى الدول التي تحول مجتمعاتها لطبقتين فقط –الثراء الفاحش والفقر المدقع- وأنتم –تفقدون كلابكم وتلبسون عقالكم- ؟؟" هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي :- حطب جهنم -عزيز عليّ- يعرفه -أصدقائي الإفتراضيين / بمنصات التواصل الإجتماعي- أكنيه كذلك "لأن كل أفاعله من أعمال أهل النار !!" أقمنا بالخرطوم –تحت سقف واحد- وبالصدفة قابلته بفنادق –جوبا، أديس أببا، أسمرة، القاهرة ولندن- وأول ما وقع الخبر على يديه بعثه لي ثم هاتفني وسألني عن رأيي فقلت له "سأعود لعاصمة –برك المياه والكوليرا والملاريا- لأرتدي العقال –حتى ولو على حساب : أهلي ومعارفي / بالطبقة الوسطى- !!" فقال لي "لماذا كل هذا –الحقد والحسد- قد يكون الرجل –وارث- أو له مصادر دخل أُخرى !!" فقلت له "أي دخل يجعل له حارس –بهذا المبلغ الخرافي- في بلد زعم رئيسها بـ "أن راتبه الحكومي لا يكفي مصروفاته لأن لديه زوجتان فلجأ لحرفة الزراعة كزيادة دخل –أو كما زعم قبل أشهر- !!" لكني،، أُهنئ أشاوس مباحث شرطة ولاية الخرطوم لإعادتهم "كليب" المئة مليون جنيه.. ولا تسألوني عن "سرقات عمارة الدهب الشهيرة بالخرطوم وحتى الاْن محلك سر !!" ولست معنياً عن "تسجيل الخرطوم لأعلى نسبة في سرقات السيارات –حتى الاْن / من العام 2017م فقط- !!" يعيب علي الكثير لإستخدامي لمفردة –الخرطوم / دون سواها- وهنا أقول "لأنها محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم !!" وما سواها فليملك المواطنين –كدايس / بس- لأن الكلاب أشك إن كان بمقدورهم تغذيتها في بلد "وصل سعر –الرغيفاية- لنصف جنيه –غير منقوص- بل –أنوبة الغاز- بمئتا جنيه –وغير متاحة لغير المحظوظين- لا لا،، كيلو اللحمة بنحو مائة جنيه ورطل اللبن بتخوم العشرة جنيهات –هذا في الأبيض / منطقة الإنتاج- !!" يا شعب إدفع و "ستظلون تدفعون بخنوعكم هذا ؟؟" -How long will you still pay- وعلى قول جدتي :- "دقي يا مزيكا !!".

خروج :- قارئ الحصيف -شويت شيتك وشربت شربوتك- ولا تحتاج مني لمستهلكة –كل عام وأنت مرفوع الرأس- فأستأذنك لتدوين مذكرة داخلية لـ -إعلاميي الداخل- وهي :- عندما أزور أي سفارة للسودان بالخارج تكون وجهتي الأساسية –الملحق الإعلامي : لأنه ناطق رسمي بإسمها / والزول بونسه غرضه- ومن قاسمهم المشترك في سؤالي عن -زهدي الكتابة في : الشأن العام السوداني- إجابتي واحدة وهي "لي من المقومات التي تجعلني أن أكتب بحريتي الكاملة وأنا الذي وصفت –في الخرطوم- بـ -لئيم القلم- ؟؟" لكنني تضامنت معكم أيها –المكبوتين : القابضين على جمر تكميم الأفواه / في بلد لا تعترف بحرية التعبير- ولكنكم تنقلون لنا ما يحجر الدم في عروق –أي صاحب ضمير حي- فبرجاء لا أمر،، تحفظوا في نقلكم لـ "أخبار –منصات / التواصل الإجتماعي- التي نتلذذ في تريقتنا بها ونكني بعضنا البعض بمستهلكة –الجداد الإلكتروني- وهكذا دواليك !!" وسنضمن لكم "إتفاقية –جنتل مان / غير مكتوبة- لأننا نستقصى أخباركم ثم نحللها بمظور –أُتهمنا فيه بالعمالة والإرتزاق / ويا له من شرف- وأنا الذي قلت –إختلافي مع الوطني لأجل وطني / وخرجت من بلدي لأجل بلدي- !!" ولن أزيد ،، والسلام ختام.

بواسطة : admin
 0  0  455