• ×

03:14 مساءً , الأربعاء 28 يونيو 2017

قائمة

مرض الرئيس الكفارة لا تكفى،،حجب من النشر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مرض الرئيس الكفارة لا تكفى،،حجب من النشر
ساخن ... بارد

محمد وداعة
threebirdskrt@yahoo.com

مر ض الرئيس ..... الكفارة لا تكفى !

تحدث الرئيس بنفسه عن مرضه و العملية الجراحية التى خضع لها ، و اعتبر ان ما الم به يدخل خانة الكفارة له و غسله من الاثام التى يقع فيها من كان فى موقعه، و قال انه لابد ان هناك من وقع عليه ظلم او ضاعت حقوقه او شكانا الى الله و بالتالى فهو فى حاجة ماسة للتطهر منها من خلال المرض، اذن هذا ما حدث للسيد الرئيس نتيجة لظلم وقع او حقوق ضاعت ، فهل يكفى هذا ؟ هل يكفى ان يحل الرئيس مشكلته ؟ و كيف يحل الاخرون مشكلتهم ؟ اليس من واجب الرئيس وهو فى حالة تعافى ان ينظر فى حال من ظلموا و ضاعت حقوقهم وكانوا سببا فى مرضه ، جاء حديث السيد الرئيس مؤكدا ب ( لا بد ) و الاعتراف بالذنب فضيلة ، و هو فى قرارة نفسه يعلم ان الالاف من شعبه قد ظلموا و ضاعت حقوقهم و هو الحاكم ، وانهم يشكون الى الله صباح مساء ، و لن يتوقفوا عن الشكوى لان الرئيس تطهر وكفر عن زنوبه ، وهو يوم قال فى برنامج حتى تكتمل الصورة فى من رد على الدعاء اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك و لا يرحمنا ، قال ( ما هو سلط وانتهى) ، على ذلك فان الاعتقاد بان المشكلة انتهت بغسل الرئيس لاثامه ، هو تبسيط مخل وفقا لمنطق الرئيس نفسه فالامر لا يتعلق بالرئيس و لا صحة الرئيس ، فمهما كان فهو شخص واحد وان جرى عليه امر الله مرضا او موتا فهذه سنة الحياة الماضية بارادة الخالق ، المشكلة سيدى الرئيس فى الالاف الذين ظلموا و اخرجوا من ديارهم و فصلوا من اعمالهم ، المشكلة فى اللذين حرمهم الفساد فى عهد حكمكم من الغذاء و الدواء و التعليم ، المشكلة فيمن قتلوا بغير حق ، المشكلة فيمن اغتنوا تمكنوا من رقاب الناس دون مؤهلات ، وهم الى عهد قريب كانوا مثل الاخرين ، و المشكلة فيمن وليتهم امرنا من الوزراء و المسؤلين الفاشلين ، ونحن ندعوا للرئيس بالشفاء نتمنى عليه لو طور هذا الاعتراف بوقوع الظلم وضياع الحقوق وبرأ ذمته ، و نأمل ان يبادر السيد الرئيس الى سن قانون لرد المظالم و ايفاء الحقوق ، و تعويض من ظلموا و اهدرت حقوقهم ، او ان يترجم هذا الامر بالسرعة المطلوبة (ان الانسان خلق هلوعآ، اذا مسه الشرجزوعآ، واذا مسه الخير منوعا) ، فنحن حاشا ان نكون اعلم من الله بشئون خلقه (ان الله يمد عبده بعناصر الايمان التى تمسك به من الجزع عند ملاقاة الشر ، ومن الشح عند امتلاك الخير ) ، و ذلك بان يبادر الرئيس و يصدر قرارا شاملا بهذا المعنى يكون واجب النفاذ فورا، و ان يبتدر حوارا مع قوى المعارضة بهدف حل المسائل الخلافية و تقريب وجهات النظر، على الاقل فيما يختص بتحقيق السلام فى البلاد و قضايا الدستور ، و توحيد الجبهة الداخلية بما يجنب البلاد مخاطر المزيد من التفكك و الانقسام ، وعليك يجرب مرة بنفسه الى يكون رئيسا لكل شعبه لا جزء منه ، و ذلك بان يترك حزب المؤتمر الوطنى و حركته الاسلامية ، فهم كاهل السقيفة كادوا ان يقتتلوا على من يخلفك و انت تمشى بينهم ، وجرب ان تصبح رئيسا قوميا لكل السودانيين ، و لتشكل حكومة قومية تمثل كل الطيف السودانى يكون برنامجها قوميا يهدف الى تضميد جراح الوطن ، و يكون برنامجها وطنيا يحافظ على مقدرات البلاد و يصون مصالحها العليا ، و ليكثر من صالح الاعمال لعل الله يغفر له ، عن عروة : عن عائشة ( رض) انها سمعت النبى (ص) يقول ( لو استقبلت من امرى ما استدبرت .. ما سقت الهدى و لحللت مع الناس حين حلوا) ، فاذا كان هذا حال النبى فما بالك بالاخرين ، فليلهج لسان حالك السيد الرئيس بالاستغفار و طلب التوبة من الله ( فخير الخطاؤون التوابون ) و الاعتذار للشعب عما وقع عليه من ظلم و ضياع حقوق ، و لتعمل على اجراء مصالحة بين ابناء الوطن لا يمكن ان تتحقق الا باعتماد رد الحقوق وجبر الضرر كقاعدة اساسية تعتمد الشفافية و المساءلة والمحاسبة ، جاء فى صحيح البخارى عن النبى (ص) انه قال : ( ان العبد ليعمل بعمل اهل النار و انه من اهل الجنة، و ان العبد ليعمل بعمل اهل الجنة و انه من اهل النار ، و انما الاعمال بخواتيمها ) ، بهذا تنجوا ، قال تعالى : ( اليوم ننجينك ببدنك لتكون لمن خلفك اية و ان كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون ) اللهم باعد بيننا وبين اهل النار ، امين

بواسطة : admin
 0  0  27369