• ×

03:33 صباحًا , الثلاثاء 28 فبراير 2017

قائمة

سحابة الكلمات الدلالية

مقتل 11 عسكريا في هجوم جديد للجهاديين يستهدف كتيبة لمكافحة الإرهاب تابعة للجيش في شمال بوركينا فاسو.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 العرب [نُشر في 2016/12/17، العدد: 10488، ص(5)]
الحرب متواصلة على الإرهاب

واغادوغو - قتل 11 عسكريا من بوركينا فاسو، صباح الجمعة، في هجوم جهاديين على مفرزة للجيش في ناسومبو شمال البلاد على بعد 30 كلم من الحدود المالية، طبق ما أعلن المفوض الأعلى للشرطة في المنطقة سوم محمد داه.

وأفاد داه “لدينا حصيلة كبيرة جدا. خسرنا 11 من رجالنا في هجوم هذا الصباح في ناسومبو إنه الهجوم الجهادي الأكبر على الإطلاق” على الجيش.

كما أشار هذا المسؤول المحلي الإداري الكبير إلى “فقدان الاتصال” بجنديين، ما يعني اعتبارهما في عداد المفقودين. وأفاد مصدر أمني أن القتلى الـ11 هم 10 جنود ودركي واحد.

وقال داه “هذا هجوم جهادي. وصل حوالي 40 شخصا (من المهاجمين) في شاحنات بيك اب ودراجات نارية كثيرة، وكانوا مدججين بالأسلحة من رشاشات كلاشنيكوف وقاذفات صواريخ. أطلقوا النار على الحظائر والخيم واحترق عدد من الآليات”. كما أشار مصدر أمني إلى أن المهاجمين كانوا “يعتمرون عمامات ويرفعون رايات جهادية”.

وأعلن مصدر أمني عن إرسال واغادوغو “تعزيزات إلى المكان. بدأنا المطاردة وستزودكم السلطات المختصة قريبا بحصيلة أكثر دقة”.

وأعلنت قيادة أركان الجيش في بيان “فجر الجمعة هاجم حوالي 40 شخصا مدججين بالسلاح الموقع العسكري في نوسومبو، التي تبعد 45 كلم إلى شمال دجيبو وحوالي 30 كلم من حدود مالي”.

وتنتمي المفرزة التي تعرضت للهجوم إلى “تجمع القوى المسلحة لمكافحة الإرهاب”، وهي كتيبة تعد أكثر من 600 عنصر نشرت في أواخر يناير 2013 بعد أسابيع على إطلاق عملية سرفال الفرنسية لمكافحة الجهاديين شمال مالي.

وهو هذا الهجوم المباشر الثاني على جيش بوركينا فاسو منذ بدء الجهاديين هجماتهم في البلاد في الفصل الأول من 2015.
بواسطة : admin
 0  0  916