• ×

03:26 مساءً , الإثنين 24 أبريل 2017

قائمة

سحابة الكلمات الدلالية

بيان حول زيارة الخبير المستقل لحقوق الانسان لسجن الهدي بام درمان.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بسم الله الرحمن الرحيم. حركة العدل والمساواة السودانية. بيان حول زيارة الخبير المستقل لحقوق الانسان لسجن الهدي بام درمان. ظل الخبير المستقل لحقوق الانسان ، وبمقتضي تفويضه يزور السودان بشكل دوري للاطلاع علي اوضاع حقوق الانسان ، والتعرف علي مدي التقدم المحرز في هذا المجال من قبل نظام الخرطوم. الا ان هذه الزيارات لن تجدي فتيلا في تحسين اوضاع حقوق الانسان بالبلاد ، فما زال الحال في حاله و اسوا. ففي زيارته الاخيرة، اعلن الخبير في مؤتمره الصحفي الخاتم للزيارة يوم 22 فبراير ، بانه سيزور المعتقلين في السجون بعد المؤتمر الصحفي مباشرة، و تفضل بتسجيل زيارة في اليوم التالي و بالتحديد يوم 23 فبراير لسجن الهدي بام درمان. و كانت زيارة تحت السيطرة تماما من قبل الاجهزة الامنية. و تم تمريره علي مطبخ السجن، و الكنيسة، و المسجد، و المستشفي الذي لم يتم استخدامه بعد اي(للعرض فقط). و من اصل خمسة سرايا (جمع سرية و هي قسم اوجناح في داخل السجن) بسجن الهدي زار سرية واحدة فقط، و هي سرية مخصصة لاصحاب الشيكات. و هم بالطبع في احسن حالاتهم من الناحية الصحية و الخدمية و المعنوية. و تحاشي منظمو الزيارة الاقسام الاخري التي تكتظ بالمسجونين و الاسري و المعتقلين و هم في اسوا حالاتهم؛ و الذين تم حشرهم في الغرف من العاشرة صباحا الي الساعة الواحدة ظهرا موعد نهاية الزيارة. و علمنا انه في بعض المعتقلات تم احلال افراد جهاز الامن محل المعتقلين. و تقمصوا شخصياتهم، و عرضوا علي الخبير المستقل. و تفضلت بعض صحف الخرطوم بتغطية افتراضية للحدث تحت عنوان (الخبير المستقل لحقوق الانسان يتفقد سجن الهدي بامدرمان). كما اعقب زيارة الخبير المستقل في نفس اليوم زيارة وفد من منظمة اليونسيف و قسم حقوق الانسان باليوناميد. و انطلت عليهم جميعا نفس الحيلة. و قيل لهم بانه لا يوجد معتقل او اسير بسجن الهدي. من وقائع هذه الزيارات نود الاشارة الى الاتي: 1/ لا ندري أن كان المجتمع الدولي و اذرعه من منظمات و هيئات حقوق انسان، يقدمون علي مثل هذه الزيارات بمعلومات من مصادر مستقلة ام انهم ياتون هكذا خبط عشواء؟! اذا كانت هذه الزيارات وفق معلومات، فلماذا لا يحددون وجهتهم بأنفسهم و من يريدون لقاءه بدلا من ان يقبلوا بان تتم برمجتهم بهذه الطريقة السخيفة؟ وماذا هم فاعلون ازاء الفجوة الكبيرة بين معلوماتهم والواقع المعروض عليهم في السجون؟
2/سبق ان اعلنا مرارا و تكرارا لكل منصات حقوق الانسان في العالم، ان نظام الخرطوم يحتفظ باسري الحركة مكبلين بالسلاسل لتسع سنوات عجاف و في اوضاع لا تمت الى الاخلاق او الانسانية بصلة. كما انه ظل يخفي المئات من اسري قوز دنقو و يرفض الاعلان عن مكان وجودهم، و لم يسمح لاسرهم بزيارتهم لفترة تناهز السنتين و الخبير على علم بذلك و معه صور الأسرى و مقاطع فيديو ساعة اسرهم (القوائم بطرف المنظمات الحقوقية)، و ان بسجن الهدي بالذات اكثر من 180 اسير استشهد خمسة منهم بالجوع او تحت التعذيب و الامراض الفتاكة. فلماذا لم يسأل عنهم الخبير المستقل ؟!
3/هل يحسب النظام بهذه الطريقة الساذجة (الغطغطة، و الدسديس) في عالم اليوم الذي اصبح قرية، ان ينجح في تحسين وجهه الكالح بانتهاكات حقوق الانسان، لينال شهادة حسن السير و السلوك المطلوبة منه دوليا؟! 4/علي مؤسسات الرقابة في البلاد (ان وجدت) و المؤسسات السياسية و التشريعية و العدلية و منظمات المجتمع المدني ذات الصلة بحقوق الانسان، ان كانت حقا تريد للسودان ان يخرج من عنق الزجاجة الذي ادخلته فيه الاجهزة الامنية، علي هذه المؤسسات ان تطلع بدورها كاملا في تنظيف ملفات حقوق الانسان، مما علق و ما زال عالقا بها من انتهاكات يندى لها الجبين، و مراوغات و تحايل و تدليس، للقفز فوق الحقائق الماثلة. 5/ علي المجتمع الدولي و اذرعه المعنية بحقوق الانسان من منظمات، و هيئات، و مجالس، ان يعوا جيدا طبيعة هذا النظام المؤسسة علي المراوغة و التزييف و الخداع و الكذب و النفاق؛ و ان مؤسساته تفتقر الى ادني درجات المصداقية، و من ثم بعد معرفة هذه الطبيعة، يمكنهم تحديد منهج التعامل في الزيارات التي يزمعون تنظيمها. من غير ذلك، لا خير من زيارة علي شاكلة زيارة الخبير المستقل لسجن الهدي بام درمان. جبريل ادم بلال. امين الاعلام - الناطق الرسمي باسم الحركة....
بواسطة : admin
 0  0  964