• ×

03:41 مساءً , الأربعاء 26 يوليو 2017

قائمة

إصابة امرأة بالرصاص في عملية لمكافحة الإرهاب في لندن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الشرطة البريطانية تعتقل أربعة أشخاص أثناء مداهمة لمنزل شمال العاصمة للاشتباه في ارتكاب والتحضير والتحريض على أعمال إرهابية.
العرب [نُشر في 2017/04/28]
المعتقلون الأربعة كانوا تحت مراقبة مسؤولين في مكافحة الإرهاب

لندن- اعتقل أربعة أشخاص وأصيبت امرأة بالرصاص الخميس في إطار عملية لمكافحة الإرهاب شنتها الشرطة البريطانية في لندن، بحسب ما أعلنت شرطة العاصمة في بيان.

وأصيبت المرأة العشرينية داخل منزل في شمال غرب لندن، خلال "عملية لمكافحة الإرهاب". وباعتبارها جزءا من أهداف العملية، نقلت إلى المستشفى ووضعت تحت مراقبة الشرطة.

وأدت العملية إلى اعتقال أربعة أشخاص، يشتبه في قيامهم بأنشطة إرهابية، وهم مراهق (16 عاما) وشابة (20 عاما) اعتقلا في منزل مستهدف، بالإضافة إلى شاب (20 عاما) اعتقل قرب البيت نفسه، وامرأة تبلغ من العمر 43 عاما اعتقلت بعيد ذلك في كينت بجنوب شرق انكلترا.

وقالت الشرطة في بيانها إن "الأربعة اعتقلوا للاشتباه في ارتكاب والتحضير والتحريض على أعمال إرهابية".

وأضافت أن "العنوان (حيث شنت العملية في لندن) والأشخاص ذوي الصلة، كانوا تحت مراقبة مسؤولين في مكافحة الإرهاب، في إطار عملية جارية شنتها أجهزة الاستخبارات".

ولفتت الشرطة إلى أن هذا التحقيق لا علاقة له بعملية الاعتقال التي تمت ظهر الجمعة لرجل مسلح بسكاكين قرب مقر البرلمان في لندن.

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت رجلا يحمل سكاكين على بعد أمتار قليلة من مبنى البرلمان للاشتباه بتخطيطه للقيام بـ"أعمال إرهابية".

وقامت الشرطة بالإمساك بالشاب (27 عاما) وإلقائه أرضا في شارع قريب من وزارة الخزانة ومحطة ويستمنستر لشبكة قطارات الأنفاق في لندن.

وذكرت أن أحدا لم يصب في حادث الخميس. وقد اعتقل الرجل بعد إجراء "توقيف وتفتيش" في إطار عملية جارية. وأضافت الشرطة أن "الرجل اعتقل للاشتباه بحيازته سلاحا وتخطيطه للإعداد له وتنفيذ أعمال إرهابية".

وأكدت انه "تم العثور على سكاكين معه ويجري اعتقاله بموجب قانون مكافحة الإرهاب ويحتجز حاليا في محطة شرطة جنوب لندن".

وقالت إن "محققين من قيادة مكافحة الإرهاب يواصلون تحقيقهم ونتيجة لعملية الاعتقال لا يوجد خطر مباشر الآن". وأحاط رجال الشرطة بالرجل الذي كان يرتدي ملابس قاتمة وثبتوه أرضاً في مكان مخصص للمشاة.

والمنطقة في حالة تأهب مرتفع منذ الهجوم الدامي في 22 مارس الذي نفذه خالد مسعود (52 عاما)، الذي صدم بسيارته عددا من المارة فقتل أربعة اشخاص، وطعن شرطيا حتى الموت عند بوابات البرلمان قبل أن تطلق عليه الشرطة النار وتقتله.
بواسطة : admin
 0  0  1004