• ×

06:14 صباحًا , الإثنين 26 يونيو 2017

قائمة

إدراج أفراد وكيانات مرتبطة بقطر على قوائم الإرهاب

حملة شعبية إلكترونية لجمع توقيعات لمقاطعة قطر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 السعودية ومصر والإمارات والبحرين تصدر بيانا مشتركا بتصنيف 59 شخصا و12 كيانا منها منها مؤسسات تمولها قطر على لائحة الإرهاب.
العرب [نُشر في 2017/06/09]
رابطة العالم الإسلامي تعلق عضوية القرضاوي في المجمع الفقهي

الرياض - أعلنت السعودية ومصر والامارات العربية المتحدة والبحرين التي كانت قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، الجمعة عن لائحة للإرهاب مرتبطة بقطر وتضم عددا من الأفراد والكيانات.

وجاء في بيان صادر عن الدول الأربع أن لائحة الإرهاب هذه "مرتبطة بقطر وتخدم أجندات مشبوهة، في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى".

وجاء ذلك بعد ساعات على رد الدوحة الخميس على مطالبة السعودية وحلفائها لها بتغيير استراتيجيها الإقليمية، فرفضت أي تدخلات في سياستها الخارجية، متعهدة الصمود "إلى ما لا نهاية" في مواجهة الاجراءات الخليجية والعربية الهادفة إلى تضييق الخناق عليها اقتصاديا.

وقالت السعودية ومصر والامارات والبحرين إنها اتفقت "على تصنيف (59) فرداً و(12) كياناً" على لائحتها للإرهاب.

وأوردت الدول العربية الأربع في بيانها 59 شخصا بينهم الزعيم الروحي للإخوان المسلمين يوسف القرضاوي و12 كيانا منها مؤسسة قطر الخيرية ومؤسسة عيد الخيرية وتمولهما الدولة.

كما وتتضمن شخصين تم سابقا تصنيفهما على أنهما ممولان للإرهاب وكانت قطر قد اتخذت بحقهما اجراءات بحسب تقرير سابق لوزارة الخارجية الأميركية، وهما سعد الكعبي وعبداللطيف الكواري.

وتعقيبا على البيان، أعلنت رابطة العالم الإسلامي، الجمعة، تعليق عضوية يوسف القرضاوي في المجمع الفقهي الإسلامي التابع لها.

وأعلنت الرابطة عن "تأييدها للتصنيف الصادر عن السعودية ومصر والإمارات والبحرين لقوائم الإرهاب المحظورة."

وجددت الدول الأربع "التزامها بدورها في تعزيز الجهود كافة لمكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة"، مؤكدة "أنها لن تتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات، وستدعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي".

وشددت على أنها "ستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أياً كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة".

من جهتها، رفضت قطر الاتهامات الموجهة إليها بدعم إسلاميين متشددين، وقالت الحكومة القطرية في بيان إن موقفها من مكافحة الإرهاب أقوى من كثير من الدول الموقعة على البيان المشترك. وأضافت أنها قادت المنطقة في مهاجمة ما وصفتها بجذور الإرهاب فمنحت الشباب الأمل من خلال توفير الوظائف وتعليم مئات الآلاف من اللاجئين السوريين وتمويل برامج مجتمعية تتحدى أجندات المتطرفين.

ورغم الدعوات التي وجهتها دول كبرى بينها الولايات المتحدة وفرنسا إلى السعودية وقطر من أجل التهدئة والحفاظ على وحدة مجلس التعاون الخليجي، تسير الأزمة، وهي الأكبر في الشرق الاوسط منذ سنوات، في منحى تصاعدي منذ الاثنين.

في عام 2014، شهدت العلاقات القطرية الخليجية أزمة مماثلة قطعت خلالها عدة بلدان خليجية علاقاتها مع الدوحة قبل ان تعيدها بوساطة كويتية.

وتقول الرياض وابوظبي ان الدوحة لم تف بالتزامات تعهدت بها قبل ثلاث سنوات، وبينها وقف دعم جماعة الاخوان المسلمين المصنفة منظمة ارهابية في العديد من الدول الخليجية والعربية.






تفاصيل عامة عن الأفراد والهيئات التي ضمتها قائمة المنظمات الإرهابية
زيادة الضغط على قطر وسط حملة دبلوماسية واقتصادية لعزلها بعد أن أدرجت السعودية والإمارات في عام 2014 عشرات المنظمات في قوائم الإرهاب في خلاف سابق.
العرب [نُشر في 2017/06/09]
قطر تواجه أزمة المقاطعة

أبوظبي ـ أصدرت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين قوائم الجزاءات المتعلقة بالأفراد والمنظمات الإرهابية في إطار جهودها المستمرة لمكافحة الإرهاب.

وتمت تسمية تسعة وخمسين فردا وإثنتي عشرة هيئة من قبل الدول الأربع وذلك لمواجهة التهديد طويل الأمد والمستمر من أنشطة دعم وتمويل الإرهاب من قبل قطر ودعمها الجوهري للمنظمات الإرهابية.

شملت هذه القائمة تسمية سبعة وثلاثين فردا وست هيئات قامت بتمويل ومساعدة و/ أو تقديم دعم جوهري للقاعدة بشكل خاص والمنظمات التابعة لها ولشبكاتها.

وتتضمن قائمة الجزاءات هيئات خيرية وممولين في قطر ممن عملوا لمصلحة القاعدة لأكثر من عقد كامل.

وتشير هذه الأسماء إلى حقيقة كون دولة قطر تشكل مجالا خصبا في تمويل الإرهاب بالرغم من النداءات المتكررة من دول مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي.

ويشكل إدراج هذه الأسماء ردا مباشرا على رفض حكومة قطر المستمر لاتخاذ إجراءات جدية لقمع أنشطة شبكات دعم الإرهاب العاملة فيها.

وفي الحقيقة فإن العديد من هؤلاء الأفراد والهيئات المدرجة أسماؤهم مرتبطون بشكل مباشر مع حكومة قطر.

وفيما يلي تفاصيل الأفراد والهيئات المرتبطة بالقاعدة .

* شبكات دعم القاعدة المتواجدة في قطر

◄ خليفة محمد تركي السبيعي: وتم إدراج " خليفة محمد تركي السبيعي - قطري الجنسية- على لوائح العقوبات الصادرة عن الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة منذ عام 2008 وذلك لتقديمه الدعم المالي للقاعدة بما في ذلك إلى خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر ضد الولايات المتحدة الأميركية.

واستمر السبيعي – من خلال وجوده في قطر - في أنشطته في دعم القاعدة بالرغم من ايقاع العقوبات عليه منذ 2008.

فعلى سبيل المثال قام السبيعي في منتصف عام 2012 بإرسال مئات الآلاف من الدولارات واليورو إلى القاعدة في باكستان وفقا لوزارة الخزينة الأميركية.

وفي عام 2013 قام خليفة السبيعي بالمساعدة في جمع التبرعات والتي تمت بإدارة الممولين القطريين لجبهة النصرة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري.

وظهر السبيعي في فيديو لجمع التبرعات للمجموعات الجهادية في سوريا في مايو 2013.

وقام السبيعي خلال عامي 2013-2014 بتسهيل الدعم لحملة جمع التبرعات بقيادة عضو القاعدة عبدالله محمد بن سليمان المحيسني الوارد على لوائح العقوبات الصادرة من قبل الأمم المتحدة والولايات المتحدة. وعمل السباعي سابقا، حسب تقارير صحفية في مصرف قطر المركزي.

◄ عبدالملك محمد يوسف عبدالسلام: تم إدراج عبدالملك محمد يوسف عبدالسلام "المعروف بعمر القطري" على لوائح العقوبات الأميركية والأمم المتحدة وذلك لتوفيره الدعم المالي والمادي للقاعدة في باكستان وسوريا.

عمل عمر القطري مع خليفة محمد تركي السبيعي وإبراهيم عيسى الباكر وهما قطريا الجنسية " المدرجة أسماؤهما في هذه الوثيقة" وذلك لجمع تبرعات وتأمين ونقل أسلحة إلى القاعدة.

تم اعتقال عمر القطري في مايو 2012 من قبل السلطات اللبنانية في طريقه إلى قطر حاملا مبالغ مالية لتمويل القاعدة وذلك وفقا لوزارة الخزانة الأميركية .

كان عمر القطري في ذلك الوقت يحول الأموال إلى جبهة النصرة ويعمل مع عبدالعزيز بن خليفة العطية – قطري الجنسية الذي منحته الحكومة القطرية الحصانة الدبلوماسية " والمدرج اسمه هنا كذلك".

وقد وجد والد عمر القطري محمد يوسف عبد السلام " المعروف بأبو عبدالعزيز القطري" مؤسس سلف داعش المعروفة سابقا بالقاعدة في العراق ملاذا آمنا ودعما ماليا في قطر بعد هربه من قوات التحالف في العراق عام 2004. وقد منحته الحكومة القطرية ميزات للإقامة.

◄ أشرف محمد يوسف عثمان عبدالسلام: تم إدارج أشرف محمد يوسف عثمان عبدالسلام على لوائح العقوبات التابعة للأمم المتحدة وحكومة الولايات المتحدة الأميركية لتقديمه الدعم في العراق وسوريا وباكستان .

ولدى أشرف عبدالسلام تصريح إقامة قطرية وعمل مع خليفة السبيعي – قطري الجنسية- على تحويل أموال إلى القاعدة في باكستان في عام 2012 وذلك وفقا لوزارة الخزانة الأمريكية.

وفي منتصف الألفية الثانية قام أشرف عبدالسلام بتسهيل الاتصالات والدعم المالي للقاعدة في العراق سلف داعش ويعتبر والد أشرف عبدالسلام أبوعبدالعزيز القطري أحد مؤسسي القاعدة في العراق.

◄ إبراهيم عيسى الحجي محمد الباكر: تم إدارج اسم إبراهيم عيسى الحجي محمد الباكر القطري الجنسية على لوائح العقوبات الأمريكية في سبتمبر 2014 والأمم المتحدة في يناير 2015 وذلك لتقديمه الدعم المالي للقاعدة.

ولدى إبراهيم الباكر تاريخ طويل في جمع الأموال لدعم الإرهاب والجهاد، وفقا لوزارة الخزانة الأمريكية وذلك منذ أوائل الألفية الثانية حين تم اعتقاله وإطلاق سراحه من قبل السلطات القطرية بعد الاتفاق عن امتناعه عن القيام بأي نشاط إرهابي داخل قطر.

وقد عمل إبراهيم عيسى الباكر منذ نوفمبر 2011 في هيئة الأشغال العامة القطرية.

◄ عبدالعزيز بن خليفة العطية: في عام 2012 تم اعتقال عبدالعزيز بن خليفة العطية في لبنان وذلك لتوفيره الدعم المالي لمقاتلي القاعدة في سوريا. ووفقا لتقارير صحفية تم إعلام السلطات اللبنانية بأنشطة العطية الداعمة للإرهاب من قبل مسؤولين أميركيين.

وتم اطلاق سراحه من الحجز بضغط من الحكومة القطرية التي منحته حصانة دبلوماسية.

يعد عبدالعزيز بن خليفة العطية ابن العم الأول لخالد بن محمد العطية وزير الخارجية القطري آنذاك ووزير الدفاع الحالي.

في عام 2013 قام عبدالعزيز العطية بطلب تبرعات لمبادرات جمع أموال والتي قادها المتعاونون مع القاعدة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري وبدعم من قبل خليفة السبيعي والمدرجين على لوائح العقوبات الأميركية والخاصة بالأمم المتحدة.

استخدم عبدالعزيز بن خليفة العطية وسائل التواصل الإجتماعي للتعبير عن دعمه لأسامة بن لادن والقاعدة وتأييد هجمات جبهة النصرة في سوريا.

وعمل عبدالعزيز العطية سابقا في اتحاد البلياردو والسنوكر القطري وكان عضوا في اللجنة الأولمبية القطرية وتم تعيينه من قبل أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.
بداية فرض الحصار

◄ سالم حسن خليفة راشد الكواري: تم إدارج اسم سالم حسن خليفة راشد الكواري القطري الجنسية على لوائح العقوبات الأمريكية الأميركية في يوليو 2011 وذلك لتقديمه الدعم المالي واللوجستي للقاعدة من خلال معاوني القاعدة في إيران.

قدم الكواري مئات الآلاف من الدولارات كدعم مادي للقاعدة وقدم دعما لعمليات القاعدة وذلك وفقا لوزارة الخزانة الأميركية.

وعمل الكواري على تأمين إطلاق سراح قياديي القاعدة في إيران وغيرها، وسهل سفر مجندي القاعدة بالنيابة عن مسؤولي القاعدة في إيران. وفقا للتقارير عمل الكواري في وزارة الداخلية القطرية في عام 2011 قبل إدراج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية.

◄ عبدالله غانم مسلم الخوار: تم إدارج اسم عبدالله غانم مسلم الخوار على لوائح العقوبات الأمريكية في يوليو 2011 وذلك لعمله مع سالم حسن الكواري وذلك لتوفيره الدعم والاتصالات وخدمات أخرى لعناصر القاعدة في إيران .

خلال تواجده في قطر عمل عبدالله الخوار مع الموظف في وزارة الداخلية القطرية سالم الكواري وساعد بتسهيل سفر أعضاء القاعدة إلى أفغانستان.

◄ سعد بن سعد محمد الكعبي: تم إدارج اسم سعد بن سعد محمد الكعبي - القطري الجنسية- على لوائح العقوبات الأميركية في أغسطس 2015 والأمم المتحدة في سبتمبر 2015 لجمع الأموال والفديات بالنيابة عن القاعدة في سوريا.

نظم سعد الكعبي فعاليات جمع الأموال في قطر لمصلحة القاعدة طالبا من المتبرعين إرسال الأموال إلى حساب في البنك الإسلامي القطري باسم ابنه القاصر.

تم مساعدة الكعبي في حملات جمع الأموال للقاعدة من قبل عدة أشخاص قطريين بما في ذلك إحدى قريباته الإناث التي تعمل أيضا لجميع تبرعات لجهة خيرية قائمة في المملكة المتحدة والتي تم إنشاؤها من قبل فرد آخر من العائلة.

◄ عبداللطيف بن عبدالله الكواري: تم إدارج اسم عبداللطيف بن عبدالله الكواري القطري الجنسية على لوائح العقوبات الأمريكية في أغسطس 2015 ومن قبل الأمم المتحدة في سبتمبر 2015 وذلك لجمعه الأموال للقاعدة وخدمته كضابط أمن للقاعدة.

يرجع تاريخ تعامل عبداللطيف الكواري مع القاعدة إلى بدايات الألفية الثانية عندما قام بتسهيل سفر قياديي القاعدة إلى قطر.

تعاون عبداللطيف الكواري مع سعد بن سعد الكعبي في الإشراف على حملات جمع التبرعات في قطر وذلك لمصلحة القاعدة في سوريا، طالبا من المتبرعين إرسال الأموال إلى حساب تحت السيطرة لدى بنك قطر الإسلامي في الدوحة.

◄ مركز قطر للعمل التطوعي: قام كل من مركز قطر للعمل التطوعي وأمينه العام يوسف علي الكاظم بتقديم دعم وإشراف حكومي رسمي قطري على حملات جمع الأموال بقيادة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري الداعمين للقاعدة والمدرجة أسماؤهم على لوائح العقوبات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

ويعتبر مركز قطر للعمل التطوعي هيئة حكومية تعمل تحت مظلة وزارة الثقافة والرياضة القطرية.

تم إنشاء المركز من قبل سعود بن خالد آل ثاني- شقيق وزير الداخلية القطري الأسبق عبدالله بن خالد آل ثاني والذي تم تسميته هنا كأحد داعمي القاعدة. وقد أعلن المركز أنه سيدرب المتطوعين لدعم فعاليات كأس العالم في قطر عام 2022.

◄ محمد سعيد بن حلوان السقطري: قام محمد سعيد بن حلوان السقطري المقيم في قطر بتقديم الدعم التكنولوجي والاتصالات لحملات جمع الأموال بقيادة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري المدرجة أسماؤهما في لوائح العقوبات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

قام محمد السقطري كذلك بتقديم الدعم للمقاتلين الجهاديين المسافرين إلى سوريا.

كان محمد السقطري مهندسا لدى شركة الاتصالات الوطنية " كيو تل سابقا" ومؤسسا لـ الدوحة أبل وهي شركة انترنت لتقديم الدعم التكنولوجي ومتواجدة في الدوحة قطر.

◄ دوحة أبل: شركة خدمات اتصالات وتكنولوجيا ومعلومات موجودة في قطر وتدار من قبل محمد السقطري.

قامت دوحة أبل بنشر صور ترويجية على وسائل التواصل الاجتماعي لإيضاح قدراتها على تقديم تكنولوجيا أجهزة الاتصال بمواد القاعدة وجبهة النصرة.

قدمت دوحة أبل المساعدة في حملات جمع الأموال والتي قادها أنصار القاعدة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري وكلاهما مدرج على لوائح عقوبات الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

◄عبدالرحمن بن عمير النعيمي: تم إدراج اسم عبدالرحمن بن عمير النعيمي على لوائح العقوبات الأمريكية في ديسمبر 2013 والأمم المتحدة في سبتمبر 2014 وذلك لتقديمه الدعم المالي لمنظمات إرهابية.

وصفت وزارة الخزانة الأمريكية " النعيمي " بأنه شخص قدم ملايين الدولارات لأعضاء القاعدة في سوريا وأعضاء الشباب في الصومال والقاعدة في شبه الجزيرة العربية عن طريق هيئة خيرية في اليمن.

استمر النعيمي منذ إدراجه على لوائح العقوبات بالسفر لمقابلة داعمين للمقاتلين الجهاديين في سوريا.

وفي ديسمبر 2016 نشر نداء عاما لتقديم الدعم على شكل أسلحة ورجال وأموال للجهاديين في سوريا والعراق واليمن.

خدم النعيمي سابقا كرئيس للاتحاد القطري لكرة القدم وكان مؤسسا وعضوا في مجلس إدارة لمؤسسة عيد الخيرية " المدرجة هنا" ومستشارا رئيسيا للحكومة القطرية في مجال التبرعات الخيرية.

وخلال فترة نشاطه في دعم القاعدة، أسس " النعيمي " وقاد مؤسسة الكرامة المتواجدة في جنيف والتي استخدمت للضغط على الحكومات الخليجية لإطلاق سراح أعضاء من القاعدة المعتقلين بما فيهم عدة شركاء قطريين مدرجة أسماؤهم في هذه القائمة.

منذ أن تم إدراج اسم النعيمي على لوائح عقوبات الولايات المتحدة والأمم المتحدة، استمرت الكرامة بعلاقتها مع النعيمي وتقدير مكانته كعضو مؤسس لهذه المنظمة.
الدوحة تخشى من موجة هروب رؤوس الأموال

◄ عبدالوهاب محمد عبدالرحمن الحميقاني: تم إدراج اسم عبدالوهاب محمد الحميقاني على لوائح العقوبات الأمريكية في ديسمبر 2013 وذلك لتقديم الدعم المالي للقاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقد قام " الحميقاني " بتحويل الأموال إلى القاعدة في شبه الجزيرة العربية من خلال هيئة خيرية تابعة له في اليمن وذلك وفقا لوزارة الخزانة الأمريكية.

وساعد " الحميقاني " في تنظيم هجمات القاعدة في شبه الجزيرة العربية في اليمن وهو على علاقة وطيدة مع قياديي القاعدة في شبه الجزيرة العربية كما قام بتنسيق أنشطة مع عبدالمجيد الزنداني أحد داعمي القاعدة المدرج اسمه على لوائح العقوبات الأمريكية ولوائح العقوبات التابعة للأمم المتحدة.

وقد استلم الحميقاني وهيئاته المرتبطة بالقاعدة في شبه الجزيرة العربية في اليمن دعما ماليا من مؤسسة عيد القطرية "المدرجة في هذه القائمة".

وكان الحميقاني قد عمل سابقا مفتيا وباحثا في الشريعة في وزارة الأوقاف القطرية.

عمل الحميقاني عضوا في مجلس أمناء الكرامة مع عبدالرحمن النعيمي الممول المالي للقاعدة . كما عمل ممثلا للكرامة في اليمن.

◄ خليفة بن محمد الربان: في عام 2003 شارك خليفة بن محمد الربان مع رفيق دربه عبد الرحمن النعيمي بتأسيس الحملة العالمية لمقاومة العدوان المرتبطة بالقاعدة.

يحتل خليفة الربان منصب رئيس مجلس أمناء الكرامة - المؤسسة أيضا من قبل النعيمي.

في منتصف 2014 تم تصوير الربان خلال اجتماعه مع الأمير تميم بن حمد آل ثاني في إحدى الفعاليات في قطر.

والربان هو المدير العام للربان للتجارة والاستثمار ومستثمر في شركة مزايا قطر للتطوير العقاري والمدير العام لمدارس الفرقان التعليمية في قطر.

◄ عبدالله بن خالد آل ثاني: يعتبر عبدالله بن خالد آل ثاني أحد كبار أعضاء مجلس العائلة المالكة القطرية ووزير داخلية سابق ووزير الأوقاف في الحكومة القطرية وهو الذي قدم المساعدة والملاذ الآمن لقياديي القاعدة منذ أوائل التسعينيات.

خلال التسعينيات استضاف عبدالله بن خالد آل ثاني العقل المدبر لأحداث الحادي عشر من سبتمبر خالد الشيخ محمد في مسكنه في قطر.

قدم عبدالله بن خالد آل ثاني عملا لقيادي القاعدة الإرهابي في المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء.

وخلال إقامته في قطر وعمله في الحكومة القطرية بين عامي 1992 و1996 قام خالد الشيخ محمد بتحويل أموال إلى نشطاء من القاعدة للتخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة بما في ذلك المتآمر في هجمات مركز التجارة العالمي 1993 رمزي يوسف.

في عام 1996 قامت السلطات الأمريكية بتتبع خالد الشيخ محمد إلى مجمع سكني خارج الدوحة - قطر مملوك من قبل عبدالله بن خالد آل ثاني.

ويعتقد بقيام الحكومة القطرية بإبلاغ خالد الشيخ محمد بأن الحكومة الأميركية على وشك إلقاء القبض عليه مساعدة بذلك خالد الشيخ محمد على الهرب مستعملا جواز سفر من الحكومة القطرية.

بعد استضافة خالد الشيخ محمد وإرهابيين آخرين من القاعدة، استمر عبدالله بن خالد في تبوء مراكز مرموقة في حكومة قطر، بما في ذلك وزير دولة للشؤون الداخلية ووزير داخلية.

بالرغم من التقارير الكاذبة حول فرض الإقامة الجبرية على عبدالله بن خالد آل ثاني ما زال المذكور مستمرا في عمله الخاص والعام بحرية في قطر.

يسافر عبدالله بن خالد آل ثاني كثيرا خارج البلاد باستخدام طائرة خاصة مزودة من قبل الحكومة القطرية.

في أكتوبر 2014 تم نشر صور لعبدالله بن خالد آل ثاني مع أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني في باريس- فرنسا.

◄ عبدالرحيم أحمد الحرام: يعتبر عبدالرحيم أحمد الحرام شخصا مقربا ومساعدا شخصيا لعبدالله بن خالد آل ثاني منذ عام 2013 قام الحرام بالسفر مع عبدالله بن خالد آل ثاني بشكل منتظم خارج البلاد.

مازال الحرام على اتصال مع كبار المسؤولين في الحكومة القطرية بالنيابة عن عبدالله بن خالد آل ثاني.

فعلى سبيل المثال قابل عبدالرحمن الحرام في نوفمبر 2015 الفريق الركن غانم بن شاهين رئيس أركان القوات المسلحة القطرية.

◄ مبارك محمد العجي: قام مبارك محمد العجي - القطري الجنسية بالمساهمة في رعاية حملات جمع الأموال في قطر مع حجاج بن فهد حجاج العجمي – والمدرج على لوائح عقوبات الامم المتحدة والحكومة الامريكية لتقديم الدعم للقاعدة في سوريا.

في عام 2013 قاد حجاج العجمي ومبارك محمد العجي حملة تعبئة لشعب قطر تحت عنوان (فزعة أهل قطر للشام) وهي حملة قطرية لجمع التبرعات لشراء أسلحة للمقاتلين في سوريا .

وقد خدم كل من مبارك العجي وجابر المري المدرجين هنا كمنسقين وضابطي اتصال في قطر لأنشطة جمع التبرعات الخاصة لحجاج العجمي.

وقام مبارك العجي باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع الدعم لأسامة بن لادن والقاعدة ومباركة هجمات الحادي عشر من سبتمبر ضد الولايات المتحدة الأمريكية.

في أغسطس 2013 قام مبارك العجي بنشر بيان لأحد قادة القاعدة في سوريا يشكر فيه المتبرعين القطريين الذين قدموا التبرعات من خلال حجاج العجمي وذلك لتمويلهم الجهاديين في سوريا.

في سبتمبر 2013 سافر مبارك العجي مع ممول القاعدة حجاج العجمي والمدرج على قوائم العقوبات الأميركية والأمم المتحدة.

وفور عودته إلى قطر التحق مبارك العجي ببرنامج الخدمة الوطنية للقوات المسلحة القطرية.

وفي عام 2012، قام حجاج العجمي بدعوة من أحد مسؤولي وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية القطرية بالسفر الى قطر والمشاركة في ندوة دعا فيها الى الجهاد في سوريا.

نظم مبارك العجي اجتماعات لحجاج العجي مع متبرعين قطريين بما في ذلك المسؤول الحكومي مشعل بن علي محمد العطية قريب وزير الخارجية القطري السابق والذي يشغل حاليا منصب وزير الدولة لشؤون الدفاع.

منذ 2015 تم تحديد مبارك العجي كمسؤول في مركز الرواد التعليمي للأطفال في الدوحة والذي استضاف محاضرات من قبل متشددين متعاونين مع القاعدة، بمن فيهم حجاج العجمي ووجدي غنيم.

◄ جابر بن ناصر المري: كان جابر بن ناصر المري - القطري الجنسية منسقا لحملات جمع التبرعات في قطر التي قادها حجاج بن فهد العجمي والمدرج على قوائم عقوبات الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

قام جابر المري بجمع التبرعات بالنيابة عن حجاج العجمي ونشر إيصالات المبالغ النقدية والذهب والعقارات من مواطنين قطريين. يحتل جابر المري حاليا منصب رئيس تحرير جريدة العرب المتواجدة في قطر.
القرضاوي خارج "مجمع الفقه" بعد إدراجه في قائمة الإرهاب

◄ يوسف عبدالله القرضاوي: إن للداعية المصري الأصل يوسف عبدالله القرضاوي تاريخا طويلا من التحريض على العنف الجهادي ضد الحكومات المعتدلة في الشرق الأوسط وحلفائها الغربيين.

وقد أصدر القرضاوي فتاوى دينية تحرض المسلمين على الانضمام إلى المجموعات الجهادية الإرهابية وشن هجمات ضد الولايات المتحدة والقوات الدولية وذلك كرد فعل للحملات الدولية في أفغانستان ضد القاعدة وطالبان وضد صدام حسين في العراق.

قامت الإمارات العربية المتحدة بنشر قوات في أفغانستان لدعم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة. وتحسبا لمضيفه الحكومة القطرية امتنع القرضاوي عن الدعوة إلى شن هجمات ضد القوات الأمريكية المتواجدة في قطر.

وقد أصدر القرضاوي فتاوى دينية تبرر التفجيرات الانتحارية. ودعا المسلمين في عام 2013 إلى الجهاد في سوريا.

ظهر يوسف القرضاوي كضيف في برنامج على قناة الجزيرة القطرية، كما ظهر في عدة مناسبات بجانب العائلة الحاكمة آل ثاني، ومنها في يونيو 2013 خلال مراسم حفل التنازل عن السلطة إلى الأمير تميم بن حمد آل ثاني، ومناسبات زواج كبار أعضاء العائلة الملكية آل ثاني.

وقد عمل القرضاوي في عدة مجالس شريعة في قطر كمنصب رئيس مجلس الرقابة الشرعية لبنك قطر الإسلامي بين 2006 و2010.

◄ قطر الخيرية: منذ منتصف 2015 قدمت قطر الخيرية شحنات من المساعدات للمجلس المحلي اليمني في المكلا الذي كان تحت سيطرة قياديي القاعدة في شبه الجزيرة العربية قبل تحرير المكلا من قبل قوات التحالف اليمنية والسعودية.

بعد وصول المساعدات إلى المكلا استمرت قطر الخيرية بعملياتها في المناطق التابعة للقاعدة في شبه الجزيرة العربية في حضرموت، بما في ذلك حملة يناير 2016 التي تمت الموافقة عليها من قبل القيادي اليمني المحلي في شبه الجزيرة العربية.

قام محمد جاسم السليطي " المدرج في القائمة" قبل توليه منصب منسق مساعدات لسوريا في قطر الخيرية بتوزيع مؤن لميليشيا المجاهدين في سوريا بالتنسيق مع سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري الداعمين للقاعدة والمدرجة أسماؤهما من على قائمة الجزاءات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

تبقي قطر الخيرية حسابات بنكية في عدد من المراكز المالية القطرية تشمل بنك قطر الإسلامي، وبنك قطر الإسلامي الدولي، وبنك بروة، ومصرف الريان.

◄ محمد جاسم السليطي: قام محمد جاسم السليطي القطري الجنسية بتوزيع مؤن لميليشيا المجاهدين في سوريا بالتعاون مع مؤيدي القاعدة سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري الواردة أسماؤهما في قائمة الجزاءات الأمريكية وتلك الصادرة عن الأمم المتحدة.

منذ يونيو 2017 تم التعريف بمحمد السليطي كمسؤول خيري قطري ومنسق المساعدات للمشاريع الخيرية في سوريا.

ويعتبر محمد السليطي معاونا للخبير المالي في القاعدة خليفة بن تركي السبيعي المدرج اسمه في لوائح العقوبات الصادرة عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

في سبتمبر 2014 قام خليفة السبيعي بترويج حملة إمداد للإنقاذ والدعوة لأجل سوريا المتواجدة في قطر التي كانت تحت إشراف محمد جاسم السليطي والتي قدمت مؤنات لجهاديي القاعدة في سوريا.

◄ مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية: لمؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية القطرية " عيد الخيرية" تاريخ من العمل مع الهيئات والأفراد المرتبطين بالقاعدة وتقديم الدعم لهم.

شارك عبدالرحمن بن عمير النعيمي، المدرج اسمه على لوائح العقوبات التابعة للأمم المتحدة والحكومة الأمريكية لدعمه للقاعدة، في تأسيس عيد الخيرية وإدارتها.

تقع عيد الخيرية تحت إشراف وزارة العمل والشؤون الاجتماعية القطرية وتظهر على قائمة المنظمات الخيرية الرسمية المعتمدة وذلك على البوابة الإلكترونية الرسمية للحكومة القطرية.

قامت عيد الخيرية بالعمل مع منظمات ومشاريع وأفراد في اليمن وتوفير الدعم لهم والتي صنفتهم الحكومة الأميركية كمرتبطين مع القاعدة.

بين عامي 2010 و 2014 قامت عيد الخيرية بتمويل والمشاركة في رعاية مشاريع مع أحد معاوني القاعدة في شبه الجزيرة العربية عبدالوهاب الحميقاني ومؤسسته الخيرية الرشد الموجودة في اليمن.

في ديسمبر 2013 صنفت وزارة الخزانة الأميركي عبدالوهاب الحميقاني كداعم للقاعدة الذي استخدم مؤسسته الخيرية في اليمن كغطاء لتمرير الدعم المادي للقاعدة في شبه الجزيرة العربية.

قامت عيد الخيرية بمشاركة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية بتنفيذ مشاريع في اليمن.

في عام 2010، نظمت عيد الخيرية حدثا في اليمن بقيادة عبدالمجيد الزنداني المدرج اسمه على لوائح العقوبات الصادرة من الأمم المتحدة والولايات المتحدة لدعم أسامة بن لادن والقاعدة.

وحضر الحدث مسؤولون من الحكومة القطرية، بمن فيهم ممثلون عن السفارة القطرية في صنعاء ووزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية القطرية.

في عام 2014 قامت عيد الخيرية برعاية مبادرات لجمع الأموال بقيادة الداعمين سعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري المساندين للقاعدة والمدرجة أسماؤهما في لوائح العقوبات الصادرة من الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

لمؤسسة عيد الخيرية حسابات بنكية في عدد من المؤسسات المالية القطرية بما فيها البنك الإسلامي القطري، البنك الإسلامي القطري الدولي، مصرف الريان، وبنك قطر الوطني وبنك الدوحة.

◄علي بن عبدالله السويدي: يحتل علي بن عبدالله السويدي القطري الجنسية منصب المدير العام لعيد الخيرية الذي يقوم من خلاله بإدارة الميزانية وتحديد نشاطات عيد الخيرية بما في ذلك عملها مع هيئات لها علاقة مع القاعدة.

ووفقا لتقارير صحفية عمل علي السويدي مع الخبير المالي للقاعدة عبدالرحمن النعيمي لنقل الأموال الى ميليشيا الجهاديين في سوريا.

◄ مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية: إن مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية " مؤسسة راف" هي مؤسسة قطرية شاركت واستضافت مؤيدين للقاعدة.

وتم تحديد محمد جاسم السليطي المعاون لجبهة النصرة كعضو في وفد مؤسسة راف بقيادة المدير العام للمؤسسة.

وقام نبيل العوضي، وهو شريك في جمع الأموال مع شافي بن سلطان العجمي المدرج على قائمة الجزاءات الأمريكية و قائمة الجزاءات الصادرة عن الأمم المتحدة، بالدعم والإشراف على حملات مؤسسة راف بالإضافة إلى مشاركته في العديد من المناسبات المنظمة من قبل راف.

كان وجدي غنيم، المعاون في جمع التبرعات لسعد بن سعد الكعبي وعبداللطيف بن عبدالله الكواري المدرجين على قائمة الجزاءات الأمريكية وتلك التابعة للأمم المتحدة محاضرا متميزا في عدد من المناسبات التي عقدتها مؤسسة راف في قطر لجمع الأموال لدعم نشاطات راف في سوريا.

لمؤسسة راف حسابات بنكية في بنك قطر الإسلامي الدولي وبنك قطر الإسلامي ومصرف الريان وبنك بروة.

◄ هاشم صالح عبدالله العوضي: احتل هاشم العوضي منذ مايو 2015 منصبا رسميا في عيد الخيرية في قطر، وكان معاونا لممول القاعدة المدرج على قائمة الجزاءات ومؤسس عيد الخيرية عبدالرحمن النعيمي.

انضم نجل هاشم العوضي – محمد - لداعش وقتل عام 2015 في الهجمات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا.

وقبل وفاته شارك نجل هاشم العوضي في قيادة حملات جمع التبرعات لداعش في قطر بمشاركة مقاتلين آخرين قطريين من اتباع داعش، وهما سالم فرج المري ومطلق بن محمد الهاجري الذين تم قتلهما.

منذ مايو 2016، عمل هاشم العوضي كرئيس تنفيذي للشركة القطرية ريتاج لإدارة المشاريع والتسويق.

تملك كل من وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية القطرية وعيد الخيرية " المدرجة هنا" 20% من ريتاج.

ويشغل رئيس مجموعة ريتاج - أحمد بن عيد آل ثاني - كذلك رئيس وحدة المعلومات المالية القطرية وذلك منذ منتصف 2017- وهي الجهة الرقابية الرئيسية في البنك المركزي القطري المسؤولة عن مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال.

◄ علي محمد محمد الصلابي: يعتبر علي محمد محمد الصلابي أحد مؤيدي الميليشيات الليبية المتواجد في قطر، بما في ذلك تلك الميليشيات المرتبطة بالقاعدة في ليبيا والمدرجة ضمن لوائح العقوبات.

منذ الثورة الليبية عام 2011 قامت قطر بتوريد معظم شحنات الأسلحة والدعم للميليشيات الليبية من خلال علي الصلابي وأخيه إسماعيل محمد الصلابي القيادي في سرايا الدفاع عن بنغازي المرتبطة بأنصار الشريعة في ليبيا.

في عام 2011 قام الصلابي بتسهيل اجتماع للمجموعات الإسلامية الليبية بما في ذلك أعضاء من الجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا لتنسيق جهودهم في تأسيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي .

إن الجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا مدرجة ضمن قائمة الجزاءات الصادرة عن لجنة الأمم المتحدة الخاصة بداعش والقاعدة، حيث كانت الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا تعرف سابقا بفرع القاعدة في ليبيا.

علي الصلابي عضو في مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة يوسف القرضاوي "مدرج في القائمة".

◄ عبدالحكيم بلحاج: كان " عبدالحكيم بالحاج " قائدا عسكريا وقائدا للجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا وهي جهة مدرجة ضمن قائمة الجزاءات الصادرة من قبل لجنة الأمم المتحدة الخاصة بداعش والقاعدة.

في عام 2007 قام أيمن الظواهري الرجل الثاني في القاعدة أنذاك بتسمية بلحاج بأمير المجاهدين وذلك في إعلان دمج الجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا مع القاعدة.

في عام 2010 سمحت قطر لبلحاج للانتقال إلى قطر بعد إطلاق سراحه من سجن في ليبيا.

وخلال الانتفاضة الليبية عام 2011، تولى أمر عبد الحكيم بلحاج قيادة كتيبة ثوار طرابلس إحدى الميليشيات الليبية المسلحة والمدربة من قبل وحدات القوات الخاصة القطرية في غرب ليبيا.

وفقا للتقارير الصحفية، قاتل كل من سلمان عابدي " الانتحاري الذي قام بتفجير نفسه في أحداث مانشستر مايو 2017 " مع أبيه رمضان العابدي في كتيبة ثوار طرابلس التابعة لعبدالحكيم بلحاج وذلك خلال عام 2011.

تلقى كل من عبدالحكيم بلحاج وكتيبة ثوار طرابلس دعما من ضابط القوات الخاصة القطرية حمد عبدالله الفطيس المري "مدرج هنا".

في العام 1998، سافر بلحاج إلى أفغانستان حيث قاتل مع قوات طالبان وعمل مع قياديي القاعدة في أفغانستان.

وفي عام 2004، اتهم بلحاج من قبل سلطات الأمن الإسبانية بالتواطؤ في انفجارات مدريد 2004 والتي قتل فيها 192 شخصا وأصيب حوالي 2000 حيث قامت السلطات الإسبانية بالكشف عن اتصاله بأعضاء الخلية قبل الهجوم.

◄ المهدي الحراتي: كان مهدي الحراتي الليبي الجنسية قائدا عسكريا في كتيبة ثوار طرابلس مع عبدالحكيم بلحاج وهو قائد سابق للجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا.

وفي عام 2011، تلقت كتيبة ثوار طرابلس تدريبا ودعما من القوات الخاصة القطرية في الجبال الغربية لليبيا.

في عام 2012، أسس المهدي الحراتي "الميليشيا الجهادية لواء الأمة" في سوريا وقام بتنسيق الدعم المالي للمجموعة مع ممول القاعدة حجاج بن فهد العجمي المدرج في لوائح العقوبات الصادرة عن الأمم المتحدة وحكومة الولايات المتحدة الأميركية.

◄ سرايا الدفاع عن بنغازي: في يونيو 2016، تم تأسيس سرايا الدفاع عن بنغازي وهي ميليشيا ليبية انحازت إلى مجلس شورى ثوار بنغازي ومليشيا أنصار الشريعة المدرجة على قائمة قائمة الجزاءات الأمريكية.

يعتبر إسماعيل محمد محمد الصلابي أحد المتلقين الرئيسيين للدعم المالي والعسكري القطري أثناء الثورة الليبية وأحد المؤسسين القياديين في سرايا الدفاع عن بنغازي.

في يوليو 2016، أعلنت سرايا الدفاع عن بنغازي مسؤوليتها عن إسقاط طائرة هيلكوبتر عسكرية خارج بنغازي تحمل أفرادا وقوات عسكرية فرنسية مؤيدة للجنرال خليفة حفتر رئيس الجيش الوطني الليبي وأصدرت القاعدة في المغرب الإسلامي بعد الهجوم بيانا تعبر فيه عن دعمها لمجاهدي سرايا الدفاع عن بنغازي الذين قتلوا ثلاثة ضباط فرنسيين.

◄ إسماعيل محمد محمد الصلابي: يعتبر إسماعيل محمد محمد الصلابي قائدا مؤسسا لسرايا الدفاع عن بنغازي وهي ميليشا ليبية منحازة لأنصار الشريعة والتي أعلنت مسؤوليتها عن مقتل الجنود الفرنسيين في ليبيا في يوليو 2016.

خدم إسماعيل صلابي كذلك كقائد لمجلس شورى ثوار بنغازي وهي هيئة تضم في عضويتها أنصار الشريعة في بنغازي والمدرجة على قوائم العقوبات الأمريكية.

وكان إسماعيل الصلابي أحد المتلقين الرئيسيين للدعم المالي والعسكري القطري خلال الثورة الليبية في 2011.

وفي فيلم صدر في أغسطس 2013، قام إسماعيل صلابي بمدح قطر لدعمها للمقاتلين الإسلاميين ضد نظام القذافي.

◄ صادق عبدالرحمن علي الغرياني: يعتبر الصادق عبدالرحمن علي الغرياني القائد الديني لسرايا الدفاع عن بنغازي " المدرجة في القائمة".

في يوليو 2016، أصدرت القاعدة في المغرب الإسلامي بيانا تعبر فيه عن دعمها لصادق الغرياني.

في أكتوبر 2014، تم منع الصادق الغرياني من دخول المملكة المتحدة وذلك لتقديمه دعما مباشرا للجماعات الإسلامية المسؤولة عن الاستيلاء المسلح على طرابلس.

في عام 2011، ترك الغرياني ليبيا وسعى للجوء المؤقت في قطر.

وفي منتصف 2012 تم توزيع صور على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت اجتماعا بين ولي العهد القطري آنذاك تميم بن حمد آل ثاني وصادق الغرياني.

◄ حمد بن عبدالله الفطيس المري: تم ابتعاث ضابط القوات القطرية الخاصة حمد عبدالله الفطيس المري إلى ليبيا عام 2011 لتنسيق دعم الحكومة القطرية للميليشيات الليبية خلال الثورة الليبية ضد النظام السابق لمعمر القذافي.

في عام 2011 تم ابتعاث العقيد حمد المري مع زعيم الجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا عبدالحكيم بلحاج ومهدي الحراتي إلى غرب ليبيا.

في أغسطس 2011، تم تصوير العقيد حمد عبدالله المري مع عبدالحكيم بلحاج خلال مقابلة حية على قناة الجزيرة داخل مجمع القذافي باب العزيزية بعد أن تم الإستيلاء عليه من قبل بلحاج.

في عام 2011 تم تصوير حمد المري يقود مقاتلين قرب طرابلس وإعادة فتح السفارة القطرية في العاصمة الليبية.

ومنذ مارس 2017، يحتل حمد عبدالله المري منصب عميد في القوات المسلحة القطرية وقائد القوات الخاصة القطرية.
مسارات "وعرة" للاقتصاد القطري

◄ قيادات الجماعة الإسلامية : قامت الجماعة الإسلامية المصرية وهي منظمة إرهابية حليفة للقاعدة مدرجة على قائمة الجزاءات الصادرة عن الإمارات العربية المتحدة والحكومة الأمريكية، بشن هجمات ضد الحكومة المصرية ومواطنين وسياح في مصر وذلك منذ نهايات سبعينيات القرن الماضي.

وكانت المنظمة مسؤولة عن هجوم عام 1997 ضد السياح الأجانب في الأقصر والتي حصدت أرواح أكثر من 60 فردا.

ومنذ 2013 حصل قياديو الجماعة الإسلامية على ملاذ آمن في قطر حيث أقاموا فعاليات عامة وشوهدوا على شبكات الإعلام المدعومة من الحكومة بما فيها قناة الجزيرة.

◄محمد أحمد شوقي الإسلامبولي

يعتبر محمد أحمد شوقي الإسلامبولي أحد قياديي الجماعة الإسلامية خارج مصر، وأحد المقربين من قياديي القاعدة أسامة بن لادن وأيمن الظواهري.

في فبراير 2017، كان الإسلامبولي متحدثا مميزا في فعالية للجماعة الإسلامية للحداد على موت الإرهابي المدان عمر عبدالرحمن "والمكنى بالشيخ الأعمى" مع قياديي الجماعة الإسلامية في قطر، تمت إذاعة كلمة الإسلامبولي تكريما لعمر عبدالرحمن حيا على قناة الجزيرة.

في منتصف التسعينيات، تم اتهام محمد شوقي الإسلامبولي في تورطه جنبا إلى جنب مع قائد القاعدة المركزية آنذاك خالد شيخ محمد، وذلك في مؤامرة لاختطاف طائرات مدنية للمساومة عليها من أجل تأمين الإفراج عن الشيخ الأعمى من السجون الأمريكية ونشطاء آخرين من القاعدة.

كان محمد أحمد شوقي الإسلامبولي معاونا مقربا لقائد القاعدة رفاعي أحمد طه موسى الذي قتل في هجوم جوي أمريكي في إبريل 2016 في سوريا خلال تواجده في مهمة للقاعدة .

وفي أواخر 2014 تم تحديد محمد الإسلامبولي كمشارك في جماعة خراسان التابعة للقاعدة.

تم الحكم على محمد أحمد شوقي الإسلامبولي من قبل الحكومة الأمريكية في أكتوبر 2005 لتقديم الدعم المادي للقاعدة وللتآمر لإرتكاب أعمال إرهابية.

◄ طارق عبدالموجود إبراهيم الزمر: يعتبر طارق عبدالموجود إبراهيم الزمر أحد قياديي الجماعة الإسلامية المتواجدة في قطر وأحد أعضاء مجلس شورى الجماعة منذ يونيو 2017.

وقد تم إدانة الزمر سابقا في مصر لدوره في اغتيال الرئيس السابق السادات عام 1981.

منذ يوليو 2013 عاش الزمر في قطر والذي ظهر في كثير من الأحيان على وسائل الإعلام المدعومة من الحكومة القطرية بما فيها قناة الجزيرة.

في فبراير عام 2017 كان ضيفا متميزا في فعالية للجماعة الإسلامية في الدوحة لتقديم العزاء في موت قائد الجماعة الإسلامية الإرهابي المدان عمر عبدالرحمن.

◄حامد بن عبدالله أحمد العلي: تم إدراج حامد بن عبدالله العلي على قائمة الجزاءات الصادرة عن الأمم المتحدة عام 2008 وعلى لائحة عقوبات الولايات المتحدة عام 2006 وذلك لقيامه بتقديم الدعم للقاعدة وتسهيل شن هجمات إرهابية في الكويت والعراق وأماكن أخرى.

في عام 2008، أبدت الأمم المتحدة أن العلي كان قائدا وممولا لخلية إرهابية مركزها الكويت والتي تآمرت على شن هجمات على أهداف في الولايات المتحدة الأميركية والكويت.

بالإضافة إلى تقديمه الدعم المادي للإرهاب، أصدر العلي فتاوى دينية تجيز العمليات الإنتحارية، بما في ذلك توجيه طائرات على أهداف في عمليات إرهابية.

سافر حامد العلي في عدة مناسبات إلى قطر تلبية لدعوات لإلقاء محاضرات في معاهد مدارة من قبل الدولة.

فعلى سبيل المثال، ألقى العلي في عام 2012 خطبة في مسجد قطر الكبير في الدوحة بناء على دعوة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية.

منذ عام 2012، دعا حامد العلي لدعم القاعدة وجبهة النصرة في سوريا فعلى سبيل المثال وأصدر في ديسمبر 2012 بيانا لدعم جبهة النصرة بعد أن تم إدراج الجماعة كمنظمة إرهابية من قبل حكومة الولايات المتحدة الأميركية.

حامد العلي هو عضو مؤسس لـ "الحملة العالمية لمقاومة العدوان" جنبا إلى جنب مع ممول القاعدة القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي " المدرج في القائمة" كما أنه مدرج على لوائح العقوبات الخاصة بالأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.
أزمة حادة

◄ حجاج بن فهد حجاج محمد العجمي: تم إدراج حجاج بن فهد حجاج محمد العجمي على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية في عام 2014 لتقديم الدعم للقاعدة في سوريا. وسافر العجمي إلى سوريا بشكل منتظم لتقديم الدعم المالي للقاعدة.

وفي عدة مناسبات قام العجمي بالسفر إلى سوريا من قطر حيث قاد حملات جمع الأموال لمصلحة القاعدة في سوريا.

وفي عام 2013 قاد حجاج العجمي حملة تعبئة شعب قطر"فزعة أهل قطر للشام" وهي حملة قطرية لجمع التبرعات لشراء أسلحة للمقاتلين في سوريا.

وفي عام 2012 قام حجاج العجمي بدعوة من أحد مسؤولي وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية القطرية بالسفر إلى قطر والمشاركة في ندوة دعى فيها إلى الجهاد في سوريا.

وقد خدم مبارك العجي وجابر المري – قطري الجنسية المدرجان ههنا كمنسقين وضابطي اتصال في قطر لأنشطة جمع التبرعات الخاصة بحجاج العجمي.

◄ عبدالله محمد بن سليمان المحيسني: تم إدراج عبدالله محمد بن سليمان المحيسني على لائحة جزاءات الحكومة الأمريكية في نوفمبر 2016 وذلك لتقديمه الدعم والخدمات لجبهة النصرة التابعة للقاعدة في سوريا.

تم اختيار المحيسني كعضو في دائرة القيادة الداخلية لجبهة النصرة، وقد جمع ملايين الدولارات لدعم أنشطة المنظمات الإرهابية في سوريا، وذلك وفقا لوزارة الخزانة الأمريكية.

ما بين عامي 2013 – 2015 قاد المحيسني حملات جمع الأموال من قطر طالبا تبرعات لتأمين وتطوير المدفعية والأسلحة المتقدمة لميليشيا الجهاديين في سوريا.

ودعا المحيسني مؤيديه في قطر للتبرع بأموال لدعم ميليشيا الجهاديين في سوريا.

في يناير 2014 أبلغ المحيسني مؤيديه بأن تبرعاتهم قد ساعدت عمليات جبهة النصرة في سوريا.

وفي العديد من المناسبات بين ديسمبر 2013 ويناير 2015، طلب خليفة بن تركي السبيعي- القطري الجنسية- وأحد معاوني القاعدة والمدرج على قائمة الجزاءات الخاصة بالأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية دعما لحملات عبدالله المحيسني الموجودة في قطر.

◄ حاكم عبيسان الحميدي المطيري: قدم حاكم المطيري الأموال والدعم لميليشيا الجهاديين في سوريا بما في ذلك جبهة النصرة وجند الأقصى ولواء الأمة.

منذ عام 2012، عمل المطيري مع معاون القاعدة حجاج بن فهد العجمي المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة ولائحة عقوبات الولايات المتحدة، ومع قائد القاعدة الذي وافته المنية محمد يوسف عبدالسلام /أبوعبدالعزيز القطري/ في توجيه الدعم إلى القاعدة في سوريا.

يعد المطيري معاونا مقربا من ممول القاعدة عبدالرحمن بن عمير النعيمي المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

في عام 2004، كان حاكم المطيري أحد الأعضاء المؤسسين مع عبدالرحمن النعيمي لمؤسسة الكرامة وهي منظمة تأخذ من جنيف واجهة لها.

في الأعوام 2014 و 2016 تم تصوير المطيري في اجتماع مع النعيمي بعد أن تم إدراج النعيمي على قائمة الجزاءات كممول للقاعدة.

منذ عام 2006، خدم المطيري كعضو مجلس أمناء للحملة العالمية لمقاومة العدوان التي يرأسها النعيمي. ويعد المطيري المؤسس لمؤتمر الأمة وأحد كبار قادته.

في عام 2011 وبعد موت أسامة بن لادن، نشر المطيري بيانا يهنئ فيه زعيم القاعدة لجهاده ضد الغرب.

◄ حسن أحمد الدقي: يعمل حسن الدقي مع ممول القاعدة القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي المدرج على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية " المدرج هنا" لدعم ميليشيا الجهاديين في سوريا.

إن الدقي عضو في الحملة العالمية لمقاومة العدوان التي يرأسها النعيمي وعضو أيضا لجبهة حقوق الإنسان التي تأخذ من جنيف مركزا لها والمؤسسة من قبل النعيمي. في عام 2016، قابل الدقي محمد شوقي الإسلامبولي أحد قادة القاعدة المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية "المدرج في القائمة" مع رفاعي أحمد طه " متوفى".

حضر الدقي مراسم عزاء قائد القاعدة رفاعي طه في إبريل 2016 بعد قتل رفاعي طه في هجوم جوي أمريكي أثناء حملة تم شنها على القاعدة في سوريا.

في عام 2013، سافر حسن الدقي إلى سوريا حيث افتتح مخيم لتدريب المقاتلين الجهاديين لميليشيا لواء الأمة تحت رئاسة مهدي الحراتي "المدرج في القائمة".

تم تسمية مخيم التدريب باسم المساعد الخاص لحسن الدقي الذي قتل مقاتلا مع الميليشيا المعاونة لسوريا.

منذ منتصف عام 2011 على الأقل كان الدقي مساعدا لممول القاعدة حجاج بن فهد العجمي المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وقائد القاعدة المتوفى محمد يوسف عبدالسلام " عبدالعزيز القطري" في توجيه الدعم للجهاديين في سوريا.

في عام 2002، نشر الدقي كتابا قام بتأليفه يحث فيه على الجهاد ضد كل من هو غير مسلم.

كما أنه – حسن أحمد الدقي مؤسسا وأحد كبار قياديي مؤتمر الأمة.


حملة شعبية إلكترونية لجمع توقيعات لمقاطعة قطر

مستخدمو الشبكات الاجتماعية في دول الخليج العربي يعبرون عن دعمهم لقرارات حكوماتهم بقطع العلاقات مع قطر بتدشين موقع لجمع التوقيعات.

العرب [نُشر في 2017/06/09، العدد: 10658، ص(19)]
الحملة إثبات من مستخدمي الشبكات الاجتماعية لدعم قرارات حكوماتهم بقطع العلاقات مع قطر

الرياض - أطلقت مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حملة لجمع توقيعات تهدف إلى دعم مقاطعة قطر إلى حين إذعانها وإيقاف دورها المالي والإعلامي والسياسي بدعم التنظيمات الإرهابية.

وانطلق موقع إلكتروني http://www.againstqatar.com، لتسجيل رسائل وأسماء الرافضين لسياسات قطر وجمع توقيعات المواطنين من مختلف الدول العربية.

وجاء في نص الاستمارة التي يقوم المواطن بملء بياناتها من خلال الموقع “أعلن أنا المواطن العربي رفضي التام للممارسات القطرية تجاه الأشقاء في العالم العربي، وأعلن تأييدي الكامل لقرارات مقاطعة قطر”.

وعرف مطلقو الموقع أنفسهم بـ”مجموعة من الشباب العربي، نسعى لنشر الوعي والثقافة بين شعوب الدول العربية، لمواجهة الأفكار المتطرفة، ونشر الاعتدال، والتصدي لكل محاولات خرق وتمزيق الأمة العربية، وكشف حقيقة الأدوار القطرية الساعية لتدمير الوطن العربي، وفضح الأسرة الحاكمة للحفاظ على حقوق المواطنين القطريين، ومواجهة تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول، والعمل على عودة قطر إلى صف العروبة، وعدم اختراقها من النظام الإيراني، الذي يسعى للسيطرة على الدول العربية لتحقيق حلم الدولة الفارسية”.

وللمجموعة أيضا حسابات على الشبكات الاجتماعية كتويتر وإنستغرام وفيسبوك. وتأتي تلك الخطوة “رغبة من الشباب العربي في تنفيذ خطوة عملية لإثبات دعمهم الكامل لقرار قطع العلاقات مع قطر”، في إشارة إلى أن هذا القرار لا يقتصر على الحكومات فقط.

ونجح الموقع في جمع حوالي 700 توقيع خلال ساعتين من تدشينه. واحتلت مصر المرتبة الأولى بأكثر من 50 بالمئة من التوقيعات فيما حلت السعودية في المركز الثاني.

وفور إطلاق الحملة سارع العديد من نجوم الفن والرياضة والمجتمع، بالإضافة إلى عدد كبير من السياسيين ورجال الاقتصاد والرياضة، للمشاركة في الحملة وإعلان دعمهم الكامل لحكومات الدول التي قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر إلى حين عدولها عن دعم الجماعات المتطرفة والإرهابية.

يذكر أن دولا خليجية وعربية أعلنت قطع العلاقات مع قطر وإغلاق الحدود والمجال الجوي أمامها بسبب دعمها التنظيمات الإرهابية إضافة إلى تصريحات نسبت لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نقلها التلفزيون ووكالة الأنباء القطريين أكد فيها “اعتزاز بلاده بعلاقاتها مع إيران وإسرائيل وكذلك دفاعه عن حركة حماس وجماعة حزب الله الشيعية اللبنانية المتحالفة مع طهران وجماعة الإخوان المسلمين.

التوقيعات خطوة عملية لإثبات الدعم الكامل لقرار قطع العلاقات مع قطر

كما سبق لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تدشين مجموعة من الهاشتاغات لتأييد قرار المقاطعة، أبرزها #قطع_العلاقات_مع_قطر، و#نعم_لردع_تميم_وأعوانه.

وشهد الهاشتاغان تفاعلا لافتا على تويتر، ومشاركة واسعة من شخصيات عربية عامة، مدافعين عن القرار الذي اتخذ بشأن قطع العلاقات مع قطر لدعمها الإرهاب والمتمردين الحوثيين، وعدم التزامها بالسياسيات الخليجية.

وتصدر منذ يوم هاشتاغ #QatarCrisis (أزمة قطر) الترند العالمي الذي شهد مشاركة عالمية واسعة خاصة من سياسيين وإعلاميين غربيين.

فيما اعتبرت مغردة أنه “لا وجود للمنطقة الرمادية إما أن تكون مع أو ضد الوطن! #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

فيما أكد آخر أن “قطع العلاقات مع قطر ليس مدعاة للمباهاة أو حباً في حصار أشقائنا، لكن لأن قطر متورطة بدرجة خطيرة وبما لا يدع مجالاً للشك”.

وكتب الأكاديمي الإماراتي علي النعيمي منذ يوم في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر “التاريخ لن يرحم قيادة تاجرت بأمن وطنها من أجل إشباع غرور حاكم يريد استهداف أمن جيرانه وشعبه سيلعنه عندما يكتشف الحقيقة #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

وأضاف “الشعب القطري لا يمكن ان يتنفس الهواء الإيراني الملوث او التركي صاحب المصلحة بل مكانه الطبيعي مع أشقائه في الخليج #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

وغرد النعيمي “تحول بلدك إلى سجن كبير بسبب مراهقة سياسية فهذا هو الفشل في القيادة ولن تنفعك آلة صناعة الوهم لشعبك لأن الحقيقة ستظهر #قطع_العلاقات_مع_قطر”، ووجه نصيحة إلى “الأشقاء القطريين” قائلا “لا تضعوا أيديكم في يدٍ ملطخة بدماء العراقيين والسوريين فنظام الملالي سيخترقكم ويفتك بكم من الداخل #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

وغرد محمد الحمادي أيضا “بعد يومين على #قطع_العلاقات_مع_قطر تنكشف الكثير من الأمور المؤسفة منها أن الشعب القطري الشقيق مغيب ولا يعرف ماذا الذي فعلته وتفعله حكومته”.

وتهكمت مغردة “لم يتحملوا يومين من النقد ندافع فيها عن وطننا فخرجت أصوات تنادي بعدم إشعال الفتن! أين أصواتكم عندما تآمرت علينا قطر #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

وأكدت متفاعلة “لست مع إشعال الفتن لكنني مؤمنة أنه عندما يصبح المستهدف وطناً يصبح الحياد خيانة والصمت تواطؤا”. وفي نفس السياق كتب آخر “لا يخفى على كل عاقل أن قطر أصبحت بالنسبة إلى الوطن العربي حامية لكل خائن لوطنه وممولة لكل الجماعات الإرهابية”.
بواسطة : admin
 0  0  272