• ×

01:56 صباحًا , الإثنين 21 أغسطس 2017

قائمة

كتيبة أبوبكر الصديق الليبية تطلق سراح سيف الإسلام القذافي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نجل العقيد الراحل معمر القذفي، سيف الإسلام يغادر الزنتان بعد إطلاق سراحه من قبل كتيبة أبوبكر الصديق التي تسيطر على المدينة.
العرب [نُشر في 2017/06/11]
سيف الإسلام متهم بجرائم ضد الانسانية

طرابلس- اعلنت مجموعة ليبية مسلحة السبت انها اطلقت سراح النجل الاصغر للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي، سيف الاسلام، الذي كانت صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية وحكمت محكمة في طرابلس عليه بالاعدام.

وقالت كتيبة ابو بكر الصديق وهي احدى المجموعات المسلحة التي تسيطر على مدينة الزنتان ان سيف الاسلام اطلق سراحه مساء الجمعة "الموافق الرابع عشر من رمضان" طبقا لقانون العفو العام الصادر عن برلمان شرق ليبيا.

واوضحت الكتيبة في بيان لها على فيسبوك "قررنا اخلاء سبيل السيد سيف الاسلام معمر القذافي وهو حر طليق ونؤكد على انه غادر مدينة الزنتان".

وتسيطر على مدينة الزنتان جماعات مسلحة معارضة لحكومة الوفاق الوطني الليبية التي تتخذ من طرابلس مقرا والمعترف بها من المجتمع الدولي.

وتجهد حكومة الوفاق لتثبيت سلطتها على كامل انحاء البلاد الغارقة في الفوضى. وسيف الاسلام هو ابرز ابناء القذافي الذي قاد ليبيا بيد من حديد طوال 42 عاما.

ولد سيف الاسلام في الخامس والعشرين من يونيو 1972 في طرابلس، ولم يكن يشغل منصبا رسميا غير انه مثّل ليبيا مرارا في مفاوضات دولية، بخاصة تلك المتعلقة باتفاقات التعويض على عائلات ضحايا اعتداء لوكربي وضحايا اعتداء 10 سبتمبر 1989 الذي استهدف رحلة يو تي ايه 772.

كذلك، برز خلال وساطته في قضية الممرضات البلغاريات اللواتي افرج عنهن في يوليو 2007 بعد اعتقالهن في ليبيا لاكثر من ثماني سنوات. وعرض سيف الاسلام في السابق مشروعا لتحديث البلاد، ما اعاد وقتذاك احياء التكهنات حول مسألة خلافته لوالده.

جرائم ضد الانسانية

نشط سيف الاسلام بشكل كبير في فبراير 2011 خلال اندلاع الثورة في ليبيا وحاول جاهدا انقاذ النظام الدكتاتوري الذي انشأه والده.

في يونيو 2011 اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية، متهمة اياه بتأدية "دور رئيسي في تنفيذ خطة" وضعها والده وتستهدف "قمع" الانتفاضة الشعبية "بكل الوسائل". واعتُقل في نوفمبر 2011 على ايدي متمردين سابقين في الزنتان.

وفي يوليو 2015 حكمت عليه محكمة في طرابلس بالاعدام بسبب دوره في القمع الدموي لانتفاضة عام 2011، وذلك اثر محاكمة نددت بها الامم المتحدة ومنظمات غير حكومية مدافعة عن حقوق الانسان. وتتنازع السلطات الليبية المعترف بها دوليا والمحكمة الجنائية الدولية صلاحية محاكمته.

وفي يوليو 2016 قال محامو سيف الاسلام ان موكلهم افرج عنه بموجب عفو اصدرته السلطات الليبية غير المعترف بها في شرق البلاد.

غير ان حكومة الوفاق الوطني الليبية سارعت وقتذاك الى التشديد على ان هذا العفو الصادر في ابريل 2016 لا يمكن تطبيقه على اشخاص متهمين بجرائم ضد الانسانية مثل سيف الاسلام القذافي. ومنذ سقوط نظام القذافي تنتشر الميليشيات في ليبيا التي تشهد اعمال عنف ونزاعا على السلطة.

في المجموع، قتل ثلاثة من ابناء القذافي السبعة خلال الثورة. وأحد الناجين من بينهم، الساعدي القذافي، يحاكم في ليبيا بسبب تورطه في القمع الدامي لثورة العام 2011. اما ارملة العقيد الراحل، صفية فركاش، فلجأت مع ثلاثة من ابنائها الى الجزائر ثم سلطنة عمان.
بواسطة : admin
 0  0  1077