• ×

06:01 مساءً , الخميس 14 ديسمبر 2017

قائمة

الرياض ترفض التفاوض حول قائمة المطالب المقدمة إلى الدوحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يستبعد التفاوض على المطالب التي قدمتها المملكة ودول عربية أخرى لقطر للتوقف عن دعم الإرهاب.
العرب [نُشر في 2017/06/28]
واشنطن تدعو إلى الانفتاح على التفاوض

واشنطن- أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في واشنطن الثلاثاء ان قائمة المطالب التي قدمتها المملكة وحلفاؤها إلى قطر من اجل رفع العقوبات التي فرضوها عليها هي قائمة "غير قابلة للتفاوض ويجب تنفيذها كاملة"، بينما دعا نظيره الاميركي ريكس تيلرسون الاطراف المعنية بالازمة الى "الانفتاح على التفاوض".

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي في مقر السفارة السعودية في واشنطن "قدمنا قائمة من المطالب إلى قطر وأوضحنا موقفنا واتخذنا قرارنا، وقائمة المطالب هذه غير قابلة للتفاوض ويجب تنفيذها كاملة".

واضاف ان "الإجراءات التي تم اتخاذها تجاه قطر تؤلمنا لكونه بلد شقيق ومجاور، ولكن عدم التزام قطر باتفاق الرياض ودعمها للجماعات المتطرفة والإرهاب والتحريض والتدخل في الشؤون الداخلية لعدد من الدول يعتبر أمراً غير مقبول ليس فقط من الدول المقاطعة بل كافة دول العالم".

واعرب الوزير السعودية عن امله في "أن تسود الحكمة لدى الأشقاء في قطر ليتوقفوا عن مثل هذا الدعم والتدخل".

وقال الجبير "قدمنا وجهة نظرنا واتخذنا خطواتنا والأمر يعود للقطريين لإصلاح سلوكهم وبمجرد أن يفعلوا ستبدأ الأمور في الحل لكن إذا لم يفعلوا فسيبقون في عزلة". وأضاف أن قطر إذا أرادت العودة إلى مجلس التعاون الخليجي "فهم يعرفون ما يجب عليهم فعله".

بدورها نقلت وزارة الخارجية السعودية على حسابها على تويتر عن الجبير قوله "لا تفاوض مع قطر في قائمة المطالب. بيد قطر قرار التوقف عن دعم التطرف والإرهاب".

وتبذل الدبلوماسيتان الاميركية والكويتية قصارى جهودهما للتوسط بين قطر وجيرانها في دول المجلس التعاون الخليجي الذين فرضوا عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على الدوحة بعدما اتهموها بدعم الارهاب.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع قطر قبل ثلاثة أسابيع متهمين إياها بدعم إسلاميين متشددين ثم أمهلوها 10 أيام للاستجابة للمطالب.

وقدمت هذه الدول وهي السعودية والامارات والبحرين اضافة الى مصر قائمة من 13 مطلبا الى قطر، من بينها اغلاق قناة الجزيرة واغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر وخفض مستوى العلاقات بين الدوحة وطهران.

ولكن الولايات المتحدة حذرت من ان قطر قد لا تتمكن من تلبية بعض هذه المطالب ودعت الرياض الى خفض هذه القائمة لتصبح "معقولة ومقبولة".

وقال تيلرسون "في حين أن بعض عناصر سلسلة المطالب المقدمة من الدول الأربع ستكون صعبة على قطر لكي تنفذها فإن هناك مجالات مهمة توفر أساسا لحوار مستمر يؤدي إلى حل".

وبعيد تصريح الجبير التقى تيلرسون نظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، ثم اجتمع بوزير الدولة الكويتي للشؤون الحكومية الشيخ محمد عبدالله الصباح الذي سبق وأن زار السعودية في مهمة وساطة.

وتعليقا على تغريدة الجبير بشأن عدم قابلية المطالب الخليجية المقدمة الى قطر للتفاوض، قال تيلرسون انه "يأمل من كل الاطراف ان تواصل الحوار بحسن نية".

وخلال اجتماعهما جدد الوزيران الاميركي والكويتي "التأكيد على ضرورة ان تقوم كل الاطراف بضبط النفس افساحا في المجال امام محادثات دبلوماسية بناءة"، كما اعلنت الخارجية الاميركية في بيان.

من جهته دعا تيلرسون "الاطراف الى البقاء منفتحين على الحوار الذي هو افضل سبيل لحل الخلاف". وبحسب المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نويرت فان المحادثات حول الازمة الخليجية ستتواصل هذا الاسبوع.
بواسطة : admin
 0  0  2526