• ×

07:02 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

قائمة

(الشعبية): فرقة من الجيش السوداني أعدمت أسيراً بشمال كردفان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الخرطوم 6 أغسطس 2017- قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، برئاسة مالك عقار، إن فرقة من الجيش السوداني أعدمت أسيرا بطرفها من الجيش الشعبي، وحملت الحكومة السودانية مسؤولية ما اعتبرتها "جريمة حرب".

وأعلنت الشعبية اعتزامها مكاتبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان لفتح تحقيق مستقل حول الجريمة ومعاقبة الجناة وحماية بقية الأسرى وفق القوانين والمعاهدات الدولية.


ولم يتسن لـ(سودان تربيون) الحصول على تعليق من الحكومة المحلية في شمال كردفان.

وقال بيان للمتحدث بإسم الحركة الشعبية مبارك أردول، تلقته (سودان تربيون) الأحد، أن الرقيب بالجيش الشعبي "آدم عيسى أقومي كومي" الشهير بـ (إيدام) تم إعدامه في سجون مدينة الأبيض بشمال كردفان بتاريخ 3 أغسطس الجاري على يد إستخبارات قيادة المنطقة العسكرية الغريبة (الهجانة).

وأوضح أن إعدام الرفيق إدام عيسى، جريمة حرب وخرق لمعاهدة جنيف لحقوق الأسرى، مضيفاً "الحركة الشعبية لتحرير السودان إذ تندد بإعدام الشهيد الرقيب إيدام تؤكد أن تلك الجريمة النكراء تعكس تعطش حكومة المؤتمر الوطني للدماء".

وقال إن الأسير الذي جرى إعدامه يبلغ من العمر الخامسة والثلاثين عاماً من مواليد الموريب حي بانت، وتم أسره بتاريخ 9 ديسمبر 2014م بمنطقة مبسوط ريفي ابوكرشولا بجنوب كردفان.

وأضاف "وردتنا معلومات مؤكدة أن سلطات الاستخبارات رفضت حتى تسليم جثمان الشهيد إيدام لأسرته واكتفت بتسليمهم وصيته المكتوبة وحضر أحد أقرباءه دفن الجثمان في مدينة الأبيض".

وشدد على أن إعدام الأسير يعد إمتدادا لتاريخ وإرث طويل ودموي من قبل النظام لقتل والتنكيل بالاسرى، مردفاً "وقد قتل من قبل الرفيق العميد أحمد بحر هجانة الذي أقتيد من داخل مباني الأمم المتحدة في كادقلي، ومازال مصير العشرات من الأسرى مجهولاً بينهم العميد عمر فضل دارشين وآخرون".
بواسطة : admin
 0  0  259